أمير منطقة مكة المكرمة يرأس لجنتي سوق عكاظ العليا والرئيسية

  • Play Text to Speech


رأس صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدا لعزيز أمير منطقة مكة المكرمة  الأحد 3-5-2009م اجتماعا لأعضاء اللجنة العليا لسوق عكاظ التي تضم في عضويتها صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ومعالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجه وأعضاء اللجنة الرئيسية للسوق في هيكلها الجديد بحضور أمين عام اللجنة العليا للسوق عضو مجلس الشورى الدكتور سعد بن محمد مارق.
وقال صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز في تصريح صحفي عقب الاجتماع: "نحن نحاول أن نترجم طموحات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - لواقع ومن هذه الطموحات أن يكون لدينا منتج ثقافي سياحي إعلامي يرقى إلى المستوى اللائق بهذا الوطن وبهذه القيادة في المملكة العربية السعودية".
وأوضح سموه :أن فكرة سوق عكاظ نجحت والآن تحولت هذه الفكرة إلى مشروع وهو في بداية التطبيق الفعلي وسيأخذ سنوات عديدة ليستكمل ،مؤكدا أن المشروع لن يستكمل إلا بإقامة مدينة سوق عكاظ التي عرضت أمام خادم الحرمين الشريفين ضمن مشاريع منطقة مكة المكرمة في الصيف الماضي وباركها ووجه أن تتخذ الإجراءات اللازمة لتحقيق هذه التظاهرة الثقافية التي تشرف المملكة العربية السعودية إنسانا ووطنا.
وقال سموه :نحن نسير بخطى لا أقول إنها بطيئة ولكنها مؤتئدة لنصل الى مشروع يليق باسم المملكة، موضحا سموه بقوله: "وما سترونه في هذا العام هو تطوير لما سبق في السنتين الماضيتين وهذا ليس هو الهدف . . بل هو الطريق الى تحقيق الهدف".
وبين انه تم خلال الاجتماع الإتفاق على مشروع هذا العام لسوق عكاظ الذي سيبدأ بعد الإجازة المدرسية بأسبوعين أو ثلاثة إن شاء الله حيث ستكون المدة من أسبوع الى عشرة أيام ليكون في موقع افتتاح العام الماضي موضحا أن سوق عكاظ سيشتمل على مسابقات شاعر عكاظ وشاعر شباب عكاظ والفن التشكيلي بلوحة وقصيدة والخط العربي والفلكلور الشعبي إضافة الى الأسواق العادية التي تقام في مثل هذه المناسبات لسوق عكاظ.
وأكد سمو أمير منطقة مكة المكرمة أن التطوير للسوق سيأخذ خطوة الى الأمام في كل عام حتى يتحقق إنشاء المدينة المتكاملة للسوق لافتا إلى أن الإعلان عن التطوير سيتم قريبا أن شاء الله.
وأشار سمو أمير منطقة مكة المكرمة فيما يتعلق بافتتاح طريق جبل الهدا الى أن موعد افتتاح الطريق بمشيئة الله تعالى في الخامس عشر من شهر جمادى الآخرة القادم وفق ما أطلع عليه سموه اليوم من مقاول المشروع .
وعد سموه مشروع كلية الفندقة والسياحة بالطائف مشروعا مهما ومطلوب في الحياة السياحية وستكون إضافة كبيرة لمشروع السياحة في المملكة العربية السعودية منوها بجهود صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في هذا الشأن.
من جانبه أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار أن السياحة الثقافية إحدى المرتكزات للسياحة التي نريدها في المملكة العربية السعودية لافتا إلى أن هذا البلد بلد إسلامي واقتصادي وحضاري وثقافي.
ونوه سموه باهتمام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني حفظهم الله بانطلاق النشاطات الثقافية ببعد قوي لافتا أن الجنادرية تعتبر مقياس من ناحية التنظيم والتميز ومن ناحية الحضور.
وأشار سموه الى أن سوق عكاظ مشروع رائد كبير ينقسم الى قسمين هناك تطوير للسوق ولموقعه مبينا أن المنطقة الموجود بها منطقة أثرية تملكها الهيئة العامة للسياحة والآثار.
وأوضح سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار أن خادم الحرمين الشريفين اطلع هذا العام على المجسمات وعلى المشروع الذي درس دراسة متأنية بشكل كبير في الصيف الماضي مفيدا أنه سيتم يوم السبت القادم أن شاء الله استطلاع أراء المطورين والمستثمرين لمدينة سوق عكاظ التي تتزامن مع إنطلاقة مطار الطائف الجديد وبالقرب منها منطقة سكنية تشهد تطويرا.
وبين سموه أن الجزء الثاني هو جزء الفعاليات والرغبة أن فعاليات السوق تستمر طوال السنة لإنها عنصر جذب مهم للطائف مؤكدا أن فعليات عكاظ هذا العام قوية وفيها فعاليات جديدة ومنظور جديد تأسيسي للمنظور الثقافي وطريقة طرح المسابقات والجانب التفاعلي والإنترنت.
ونوه سموه بجهود صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم في هذا الخصوص مما يسهم بمشيئة الله تعالى في فعاليات ثقافية غنية.
وأفاد سموه حول الدراسة في كلية الفندقة والسياحة أنه تم الإتفاق مع المؤسسة العام للتدريب التقني والمهني على أن تبدأ الدراسة بعد خمسة أشهر من الآن في موقع بديل حتى تنتهي مباني الكلية بعد سنتين.
وكشف سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار أنه تم الإتفاق مع جامعة الطائف على إطلاق نواة كلية السياحة والآثار في الجامعة خلال ثلاثة أسابيع مؤكدا سموه أن السوق المستهدف الأول للسياحة هي السياحة المحلية لإن التحدي الأكبر للجميع هو إبقاء المواطن في بلده.
الجدير بالذكر أن أعضاء اللجنة الرئيسية لسوق عكاظ تضم في عضويتها كل من فهد بن عبدالعزيز بن معمر والدكتور عبدالإله باناجه والأستاذ فيصل بن معمر والدكتور فهد السماري والدكتور عبدالعزيز السبيل والدكتورعبدالعزيز الخضيري والمهندس محمد المخرج والدكتور علي الغبان والدكتور سعد مارق والدكتور أحمد الزيلعي وأمين عام اللجنة الدكتور جريدي المنصوري.
.+