أمير القصيم يطلق مهرجان بريدة ويكرم المشاركين في "ملتقى السفر"

  • Play Text to Speech


أطلق الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم الخميس 10-07-2009م  فعاليات مهرجان صيف بريدة الترويحي 30 "بريدة وناسة" وذلك في ميدان مركز الملك خالد الحضاري في بريدة.
وقال أمير القصيم عشية الاحتفال:"أرحب بكل من سيحضر ويشارك ويستمتع بالفعاليات، وأقولها بصراحة كل عام تتفوق هذه المهرجانات بشكل جيد يسر الخاطر".
وعن التنافس لرعاية المهرجان، قال "أقدر هذا التباري والتسابق لما في ذلك من خدمة تقدم للوطن" لافتاً إلى أن "مهرجان بريدة مرغوب وتتسابق عليه عروض الرعاية، والإحصائيات دائماً عن هيئة السياحة تبرز وتؤكد ذلك". وفيما يتعلق بالسعي نحو تحقيق مهرجان بريدة المركز الأول بين مهرجانات الصيف، قال أمير القصيم: "نسعى إلى تحقيق ذلك وأملي بالله ثم بزملائي أعضاء اللجنة التنفيذية والقائمين على المهرجان أن يكونوا على قدر المستوى الذي يحقق تطلعات الجميع".
من جانبه، قال ثامر الحوسني الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في شركة موبايلي في كلمة الرعاة أن شركة موبايلي استثمارية تهدف للربح، إضافة إلى إيمانها بالدور الاجتماعي وبناء المجتمع، مرجعاً رعاية الشركة للمهرجان للمرة الثانية إلى الجماهيرية التي يحظى بها المهرجان، إضافة إلى استثمار الشركة في مدينة بريدة والذي يفوق الـ 300 مليون ريال.
وكان عقد شراكة قد تمت مراسمه في الحفل أمام أمير القصيم لمدة ثلاثة أعوام بين مهرجان بريدة الترويحي ممثلاً عبد الرحمن الخضير المدير التنفيذي للمهرجان حمود الغبيني ومدير العلاقات العامة في شركة "موبايلي". بعد ذلك كرم الأمير فيصل بن بندر، شاعر المليون الشاعر زياد بن حجاب بن نحيت.
من جانب آخر، كرم الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة القصيم مجموعة من الشركات والحرفيين الذين شاركوا في ملتقى السفر والاستثمار السياحي الثاني الذي أقيم في مدينة الرياض.
وشهد الملتقى مشاركة ست شركات من منطقة القصيم في الملتقى هي أساس عبر الخليج للاستثمار العقاري، شركة الرواف للتجارة والمقاولات، مجموعة السنيدي للرحلات، إلى جانب فنادق القصيم موفنبيك بريدة، ورمادا البكيرية، وفندق السلمان. واستعرضت الشركات استثماراتها السياحية أمام زوار الملتقى قبل نحو شهرين إلى جانب عديد من الشركات السعودية المشاركة في الملتقى.
فيما أوضح الدكتور جاسر الحربش المدير التنفيذي لجهاز السياحة في القصيم، أهمية الشراكة مع القطاع الخاص وهم يجسدونه في منطقة القصيم بالشراكة الفعلية سواء في الملتقى الماضي أو في ملتقيات أخرى مقبلة عبر هذا الملتقى. مستطرداً: "إننا وشركاءنا من القطاع الخاص سنقدم تجربتنا في الاستثمار السياحي عبر الملتقى، كما أننا سنشاهد تجارب أخرى ممكن الاستفادة منها في المنطقة".
.+