(السياحة والآثار)تعلن صيفا محليا جاذبا و12 منطقة تحتضن أكثر من 21 مهرجانا سياحيا

  • Play Text to Speech


أعلن في الرياض السبت 27-06-2009م  عن انتهاء الاستعدادات لإطلاق مهرجانات وفعاليات صيف السعودية 30 وكشف النقاب في مؤتمر صحفي نظمته الهيئة العامة للسياحة والاثار برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة  وبحضور العديد من المسئولين عن السياحة في المناطق   عن إقامة عدد كبير من المهرجانات والفعاليات والأنشطة السياحية في عدد من مناطق المملكة  تشمل  21 مهرجاناً سياحيا، تضم عشرات الأنشطة و الفعاليات السياحية المنوعة والجديدة، وتساهم في رعايتها وتنظيمها أمارات المناطق ومجالس واجهزة التنمية السياحية في المناطق وأمانات المناطق والغرف التجارية الصناعية وكافة المؤسسات المعنية بالشأن السياحي، كالأجهزة الأمنية، والبلديات ومنشات الإيواء والمدن الترفيهية والأهالي، ووسائل الإعلام.
وقد أكد عبد الله بن سلمان الجهني نائب رئيس الهيئة للتسويق والإعلام الذي افتتح المؤتمر نيابة عن الأمير سلطان بن سلمان أن الهيئة ممثلة بأجهزة التنمية السياحية عملت مع الشركاء في المناطق منذ وقت مبكر على الإعداد والتحضير لهذه المهرجانات لتخرج هذا العام بشكل مميز, وقال بأن الهيئة تضع الفعاليات والمهرجانات الصيفية ضمن أولوياتها لما لها من تأثير كبير ومباشر في دعم السياحة الداخلية ولكونها عنصرا رئيسيا في التجربة السياحية المتكاملة التي تنشدها الهيئة للسائح المحلي, مشيرا إلى تأكيد سمو رئيس الهيئة الدائم على أن الهيئة تستهدف السائح المحلي في أنشطتها وبرامجها المختلفة.
وقال الجهني أن صيف هذا العام سيشهد مهرجانات وفعاليات وأنشطة متعددة في مختلف مناطق المملكة تم العمل على أن تكون فعاليات متنوعة وتلامس كافة شرائح المجتمع وتسهم في أن تشهد المملكة هذا العام صيفا جاذبا ،معربا عن شكره وتقديره لكافة الجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص التي أسهمت في تنظيم ودعم هذه الفعاليات.
وأشار الجهني إلى أن الهيئة تحرص على أن تكون داعماً ومكملاً لجهود المناطق في إحداث تنمية و حركة سياحية فيها، لأن القناعة التي ينطلق بها العمل و تقوم عليها استراتيجية التنمية السياحية المقرة من الدولة تؤكد على أن السياحة تنبع من المناطق و تنطلق منها، موضحاً أن الدور الذي قامت به الهيئة و لازالت يركز على بذل الجهد لتهيئة التنظيمات وتوحيد الجهود مع الجهات ذات العلاقة، إلى جانب ما تقدمه من حملات توعوية و تسويقية تستهدف الترويج للسياحة المحلية طوال العام وخلال المواسم بشكل أكثر تركيزاً سواء من خلال رعايتها ودعمها للفعاليات والمهرجانات الصيفية , أو من خلال حملتها الإعلانية والإعلامية الرامية إلى دعم السياحة الداخلية والترويج لها والتعريف بأنشطتها وإبراز مميزاتها, أو من خلال مراكزها وبرامجها المعلوماتية المتمثلة في مراكز المعلومات التي تقدم الخدمات المعلوماتية من قبل موظفين مدربين لتقديم الخدمات المعلوماتية أو بالمعلومات المتوفرة في الشاشات و قواعد المعلومات الإلكترونية المتاحة للجمهور.
وذكر نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار للتسويق والإعلام حول أزمة رحلات الطيران الداخلية وخصوصاً للمناطق السياحية التي تتعرض كل صيف لأزمة في الرحلات، أنه تم تشكيل لجنة من عدة جهات حكومية وشركات الطيران وهيئة السياحة، وتوصلت في اجتماعها قبل أسبوع إلى زيادة عدد الرحلات والسعة المقعدية من وإلى مطارات المناطق السياحية الهامة كأبها والطائف وجدة خلال فصل صيف 1430.
وقال الجهني إن 15% من الواصلين للمناطق السياحية يأتون عبر الجو، فيما يستخدم 85% من السواح الطرق البرية للوصول، مشيراً إلى أن ذلك لا يقلل من أهمية زيادة الرحلات الجوية والسعة المقعدية لها، مبيناً أنه تم التوصل مع شركات الطيران المحلية لحل هذه المشكلة مع بداية الإجازة السنوية لطلاب المدارس.
وحول اتخاذ الهيئة العامة للسياحة والآثار أي خطة استراتيجية أو إجراءات احتياطية للتعامل مع الانتشار المفاجئ لمرض  أنفلونزا الخنازير، قال: "ما نراه أن وزارة الصحة قائمة بدورها على أكمل وجه، وهو ما يطمئن القائمين على هيئة السياحة بأن الوضع جيد، خصوصاً أن هناك الكثير ممن أصيبوا بالمرض، شفوا وتعافوا وخرجوا من المستشفى"، وأضاف "ولو سمح الله رأت الهيئة أي خطر، فالهيئة شفافة جداً وسوف تقوم بالكشف عن أي ضرر يمس السائح"، وقال: "ولنا ممارسة سابقة مع مرض أنفلونزا الطيور والتي كان التخوف الأكثر من الوافدين للعمرة والحج، والحمد لله لم يحصل أي مكروه".
كما أعلن الجهني أنه تم بدء برنامج لتدريب أكثر من 400 سيدة سعودية، من مختلف التخصصات والاهتمامات، العام 2009، ضمن برنامج «السياحة تثري»، الذي يهدف إلى العمل على نشر الوعي بثقافة السياحة في المجتمعات المحلية، من خلال برنامج توعوي موجه إلى قيادات وأفراد المجتمع المحلي لتعريفهم بالسياحة كصناعة ذات أبعاد اجتماعية واقتصادية وثقافية، إضافة إلى تصحيح المفاهيم الخاطئة وتثبيت وترسيخ المفاهيم الايجابية نحو السياحة وأهميتها ومدى الحاجة لها كصناعة، إذ سيتدربن في كل من الرياض وعنيزة والخبر والهفوف وجازان وأبها والطائف وجدة وحائل وتبوك والمدينة وسكاكا.
من جانبه، أكد مستشار سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار للمناطق والمشرف العام على مساندة إدارة المناطق الدكتور خالد طاهر استعداد أجهزة السياحة لموسم الصيف، وقال إن أجهزة السياحة تساهم بفعالية في إقامة العديد من الفعاليات التراثية والثقافية والاجتماعية.
كما أثنى على دور مجالس تنمية السياحة التي تضم في عضويتها ممثلين عن الجهات المعنية بالشأن السياحي من القطاعين العام والخاص "يتولى مجلس السياحة في كل منطقة متابعة وتنفيذ إستراتيجية التنمية السياحية، وتنشيط البرامج السياحية المختلفة بالمنطقة، وإنشاء مركز للمعلومات السياحية، والإشراف على البحوث والدراسات المرتبطة بتطوير قطاع السياحة بالقصيم، فضلاً عن تشجيع فرص الاستثمار السياحي وتنمية الموارد المالية لبرامج المنطقة السياحية، على أن يحل المجلس محل لجنة تنمية السياحة".
وتحدث خلال المؤتمر رئيس اللجنة السياحية بمجلس الغرف التجارية فيصل المطلق عن الدور الذي لعبته اللجنة الوطنية للسياحة من خلال أنشطتها المتنوعة التي قدمتها لرجال الأعمال وتبنيها قضاياهم وهمومهم، مؤكدا أهمية تضافر الجهود لتحقيق تنمية سياحية شاملة.
وأشار إلى العديد من العوامل المساعدة في إنجاح مهرجانات هذا العام والتي اعتبرها ركائز أساسية للنهوض بالفعاليات، وعلى رأسها الطبيعة الخاصة والمتنوعة والبيئة الثقافية المميزة والمواقع الدينية والتاريخية وثراء التراث بمختلف أشكاله، والمظاهر الحضارية الحديثة والخدمات العامة بمختلف إشكالها.
ووجه المطلق شكره إلى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان لما يلقاه قطاع السياحة على يديه من اهتمام، "الأمر الذي انعكس أثره على نمو وتطور السياحة في المملكة إضافة إلى دعمه المتواصل لأنشطة وفعاليات رجال الأعمال ما أدى إلى بروز دور كبير لرجال الأعمال في تطوير هذا القطاع وزيادة المشروعات الاستثمارية وتنوعها".
كما أقيم على هامش المؤتمر الرئيسي مؤتمر فرعي استعرض خلاله المسؤولون عن السياحة في المناطق أهم ما تشتمل عليه المهرجانات والفعاليات من أنشطة سياحية متنوعة وجديدة.
وكشف المدير التنفيذي لجهاز السياحة في منطقة مكة المكرمة ومحافظة جدة والمسؤول عن "مهرجان جدة غير 30"  عن الشعار الجديد للمهرجان والذي يعبر عن كونها بوابة مكة المكرمة منذ أكثر من 1400 سنة، متوقعاً زيادة عدد زوار المهرجان هذا العام لعاملي الإجازة الصيفية وشهر رمضان عن العام الماضي الذي بلغوا خلاله أكثر من خمسة ملايين زائر وان يكون هناك إقبال من الشباب، بعد صدور توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وسمو أمير منطقة مكة الأمير خالد الفيصل باعتماد برنامج يراعي الشباب وتوفير الفعاليات المناسبة لهم.
وأضاف: "أن تقارير مركز الأبحاث والمعلومات السياحية (ماس) لعب دورا بتوصياته بضرورة الاهتمام بفئة الشباب خلال المهرجانات الصيفية في توفيرنا أكثر من 40 ملعباً وساحة للشباب تنظم عليها فعاليات وأنشطة عدة إضافة إلى الفعاليات الترفيهية لكل أفراد العائلة داخل مراكز التسوق والمراكز الترفيهية.
وذكر العمري أن مهرجان العام يتميز بأكبر عرض للألعاب النارية في أبحر إضافة إلى العروض الأسبوعية وكذلك تنفيذ 110 فعاليات من خلال أمانة جدة التي خصصت 3 مواقع رئيسية لانطلاق الفعاليات، مؤكدا أن تنوع الفعاليات سيعطي الزوار خيارات أكثر في الاستمتاع بالفعاليات لتبقى جدة غير.
من جانب آخر، أكد مدير جهاز السياحة بالطائف الدكتور محمد قاري والمسؤول عن مهرجان صيف الطائف أن سوق عكاظ يعد من أهم المناطق والذي يميز مهرجانه هذا العام هو مشاركة أربع جهات عليا في تنظيمه أولها بقيادة سمو الأمير خالد الفيصل، وثانيها الهيئة العامة للسياحة والآثار وثالثاً وزارة التربية والتعليم وأخيراً معالي وزير الإعلام، وهذا يبين مدى أهمية السوق ومدى الاهتمام به.
وأشار إلى تقديم فعاليات على مدى أربعة أشهر تبدأ عقب الافتتاح في 20 رجب بفعاليات أدبية وثقافية وتقديم المسابقات ومجموعة من الخيام بشكل لم يكن في السابق، متوقعاً استقبال المهرجان 500 ألف سائح.
وقال: "نعمل على تهيئة المجتمع المحيط بهذا الحدث الهام عن طريق العديد من ورش العمل كما تم الاتفاق مع النقل الجماعي للنقل المجاني للزوار لمكان المهرجان".
من جهته، ذكر الرئيس التنفيذي لمهرجان صيف عنيزة عبد العزيز الزين أن مهرجان عنيزة سيقدم هذا العام مجموعة من الفعاليات لأول مرة والتي من المتوقع أن تنال رضا الزوار، حيث سيقدم الباص السياحي وكذلك عروض لفرقة التنين للمرة الأولى على مستوى المملكة كما سيتم تقديم مهرجان للتسوق والعاب للأطفال والمرسم الحر للأطفال ومسرح المواهب.
وأضاف أن ضمن الفعاليات المقامة ستكون هناك عروض وفعاليات بسوق المسوكف الشعبي كما ستكون هناك مشاركة على امتداد المهرجان للأسر المنتجة ومعارض للفنون التشكيلية والمعرض السعودي للتصوير الضوئي، إلى جانب العديد من المسابقات والألعاب الرياضية ومركز الفيصل للبولنيج.
وفي السياق ذاته، أوضح مدير الإدارة السياحية بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض حسين بن مشيط أن الدعم الذي تلقاه المنطقة من أميرها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وسمو نائبه كان له أعظم الأثر في النهوض بهذه المهرجانات على النحو الذي لاقى إعجاب الزوار خلال الأعوام الماضية، مشيراً إلى أن التنظيم سيكون داخل المراكز التجارية والترفيهية بتقديم برامج تقام لأول مرة.
ولفت إلى أن الافتتاح سيكون في 15-7 بمركز غرناطة وسيشتمل المهرجان على تخفيضات كبرى لعدد من الماركات العالمية وبرنامج عرسان بالاتفاق مع مجموعة كبيرة من الفنادق الكبرى وغيرها من الفعاليات الرياضية والترفيهية والثقافية ومن ذلك الأمسيات الشعرية والمسرحيات.
يشار إلى أن صيف هذا العام سيشهد 21 مهرجانا  سياحيا، وتميزت مهرجانات صيف هذا بشمولها جميع مناطق المملكة , بالإضافة إلى أنها تتضمن أنشطة وبرامج متنوعة (ثقافية ،ترفيهية ،رياضية ،بيئية، مغامرات، وغيرها) , وتتميز الفعاليات أيضا بأنها موجهة لجميع الشرائح والفئات.
حيث ستشهد مناطق المملكة في إجازة الصيف المهرجانات التالية: مهرجان الرياض للتسوق و الترفية, مهرجان جدة غير30هـ , مهرجان (أبها يجمعنا),  مهرجان العسل في بلجرشي, مهرجان صيف الباحة, مهرجان صيف الطائف 30هـ , مهرجان سوق عكاظ بالطائف, مهرجان صيف نجران, مهرجان صيف طيبة 30هـ , مهرجان حائل السياحي لصيف 1430هـ , المهرجان الجبلي بجازان, مهرجان صيف بريدة, مهرجان الصيف بعنيزة , مهرجان صيف المذنب, مهرجان صيف الاسياح, مهرجان التسوق  بالدمام, بطولة الزوارق الشراعية بالظهران, مهرجان السيارات المعدلة 3 بالدمام, مهرجان حسانا فله, مهرجان الجوف حلوة.
 وهناك المزيد من المعلومات الإضافية حول هذه الفعاليات تتوفر في موقع الهيئة www.sct.gov.sa وموقع رزنامة الفعالياتhttp://event.sct.gov.sa/View.html ،حيث تضم الروزنامة جميع المعلومات عن الفعاليات او الاتصال بمركز الاتصال السياحي على الرقم 800755000.  

.+