سمو الرئيس وأمير المدينة يضعان الأساس لكلية السياحة والفندقة

  • Play Text to Speech


أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار أن الدولة  تنظر إلى السياحة كمشروع اقتصادي منتج لفرص العمل وجاذب للاستثمار مشيرا إلى أن الهيئة تعمل على تنمية وتطوير الكوادر البشرية الوطنية وتأهيلها بمستوى عالٍ يواكب احتياجات سوق العمل في القطاعات السياحية المختلفة.
وقال سموه في تصريح صحفي بعد رعايته مع صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن ماجد بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة الاثنين 22-06-2009م  حفل وضع حجر الأساس للمبنى الجديد لكلية السياحة والفندقة إن السياحة ستكون في المستقبل القريب بإذن الله أحد أكبر ثلاثة قطاعات موظفة للأيدي العاملة في المملكة مشيرا إلى ما يمتاز به القطاع السياحي من استيعاب كبير للفرص الوظيفية حيث  يعد أحد أهم القطاعات الموفرة لفرص العمل في الاقتصاد العالمي حسب إحصاءات منظمة السياحة العالمية.
 وأعرب سموه عن سعادته بحضور حفل وضع حجر الأساس للمبنى الجديد لكلية السياحة والفندقة بالمدينة المنورة، ونوه بما يبذله المسئولون في الكلية ومجلس التدريب التقني والمهني بالمنطقة من جهد كبير جعلها في مصاف  الكليات الرائدة والمميزة "،وقال" اليوم الشركات السياحية كلها ستتيح فرص عمل جيدة للمواطن السعودي  الذي يتميز باحترامه للآخرين و بالأمانة في العمل و هذا ما نشأ عليه في بيئته الأسرية و تحت مظلة قيادته التي هي مثله الأعلى".
وأكد سموه أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تعد من أهم شركاء الهيئة، مشيدا سموه بالدور الذي يبذله معالي الدكتور على الغفيص بتعزيز هذه الشراكة والتي أثمرت في تحقيق نتائج مهمة في سبيل تأهيل القوى البشرية الوطنية لتكون قادرة على العمل في المجالات السياحية من خلال تأسيس خمس كليات للسياحة و الفندقة في عدد من مدن المملكة بالإضافة إلى مشاركة الهيئة والمؤسسة في بناء المعايير المهنية للحقائب التدريبية في قطاع السياحة والسفر.
وقال:هذه الكليات هي ثمرة للتعاون الكبير بين الهيئة والمؤسسة ، ونحمد الله أننا نتكامل كمؤسسات للدولة حسب توجيهات القيادة والمؤسسة تقوم بواجب كبير نحو الوطن وبمشاريع رائدة لأنه في نهاية الأمر المواطن يجب أن يكون المستهدف الأول في فرص العمل التي يتدرب عليها ولا تقدم له على طبق من ذهب ، ولاشك أنه من المبهج أن نرى هذه الكليات الخمس تنطلق بقوة في هذا المجال وهي كليات أساسية ضمن برامج الهيئة للتدريب الوطني في السياحة بالمشاركة مع المؤسسة .
وحول القرارات الأخيرة لمجلس الوزراء والمتعلقة بتنمية الموارد المالية للتنمية السياحية قال سموه بأن هذا القرار يعتبر ركناً أساسياً من أركان تنمية السياحة الوطنية وسوف تسمعون قريباُ عن توجهات الهيئة في تفعيل هذا القرار المهم ، خاصة وأنه سيسهم كثيرا في تحفيز الاستثمار السياحي وتأسيس الشركات الوطنية التي تمارس نشاطها في هذا المجال .
وكان الحفل ق ابتدئ بآي من الذكر الحكيم ثم اطلع الحضور على عرضين مصورين لمؤسسة التعليم المهني والتقني ومبنى الكلية بعده ألقى معالي الدكتور على الغفيص المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني أكد فيها على أهمية الشراكة فيما بين المؤسسة والهيئة العامة للسياحة والآثار في تخريج كوادر شبابية مؤهلة في قطاعي السفر والسياحة من خلال هذه الكليات التي تجد إقبالا من الشباب واستعرض انجازات ومشاريع المؤسسة في هذا المجال.
ثم قام سمو رئيس الهيئة وسمو أمير منطقة المدينة المنورة ومحافظ مؤسسة التعليم التقني والمهني بالتقاط صورة جماعية مع خريجي الكلية وتجولا في المعرض المصغر الذي تضمن عددا من مشاريع الطلبة بعدها قام سموهما بوضع حجر الأساس للكلية.
.+