(جهازالإحساء)ينفذ ورشتي عمل "السياحة تثري "

  • Play Text to Speech


نفذ جهاز التنمية السياحية والآثار بمحافظة الإحساء الأربعاء 20/5/2009م ورشتي عمل "السياحة تثري "الأولى خصصت للرجال واستضافتها لجنة التنمية المحلية بالمنصورة ، فيما نفذ جهاز التنمية السياحية الورشة الأخرى للسيدات في فندق الإحساء انتركونتننتال وحضرها 50 من سيدات الأعمال .
وتولى المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية والآثار بالإحساء علي بن طاهر الحاجي  تقديم الورشة التي استهلها بتوضيح أهدافها والمتمثل في تهيئة المجتمع المحلي لاستثمار مقوماته ، وإدراك المشاركين في الورشة لمفهوم السياحة كصناعة ذات ألبعاد اجتماعية واقتصادية وثقافية ، ومساعدة أفراد المجتمع في تطوير ذاتهم واستثمار إمكاناتهم للحصول على وجهات سياحية دائمة ، وعرج على تعريف السياحة ، والمصطلحات السياحة ، وأنماط السياحة والتي تشمل ( الآثار ، الرياضة والمغامرات ، التسوق ، الأعمال ، الصحة والاستشفاء ، البيئية ) ، وبين الحاجي أهمية السياحة التي توفر فرص العمل وتنوع مصادر الدخل الوطني وتطور البنية التحتية الأساسية .
وتوقف الحاجي خلال الورشة طويلاً عند المقومات السياحية التي تمتلكها المملكة ولله الحمد ، والمتمثلة في الاستقرار السياسي ، وأصالة المجتمع السعودي ، وموقعها الجغرافي ، وتوفر المواقع الثرية تاريخياً وثقافياً مع توفر الخدمات الحديثة .
وتحدث المدير التنفيذي لجهاز السياحة بالاحساء عن قطاع الآثار وأهميته في توفير عنصر جذب فريد ، وبين أن هذا القطاع يشتمل على التراث العمراني والمتاحف والحرف اليدوية والصناعات التقليدية ، والتراث المادي .
وأشار إلى أنه يتولد عن كل فرصة عمل مباشرة في قطاع السياحة فرصتين عمل غير مباشرة في القطاعات الاقتصادية الأخرى ،لافتاً في هذا السياق إلى أن عدد الفرص الوظيفية التي ستكون متاحة للسعوديين في عام 2010 م بنحو 125 ألف وظيفة ، أي ما نسبته 30 % من إجمالي الوظائف المتاحة .
واستطرد الحاجي خلال الورشة شارحاً مجالات الوظائف العمل في القطاع السياحي ،وذكر أن عدد زوار الفعاليات التي نظمت بعدد من مناطق المملكة في عام 2008 م بلغ 7.5 مليون سائح مشيراً في هذا الصدد إلى أهمية الفعاليات السياحية كعنصر هام من عناصر تنمية السياحة في المملكة .
واستعرض الخدمات التي تقدمها الهيئة العامة للسياحة والآثار بدعم كبير من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة ، وبين أن الدعم شمل التحفيز والاستشارات .وفي هذا السياق ذكر التقرير الذي أصدره مركز المعلومات السياحة ( ماس ) والذي توقع أن يصل عدد الرحلات السياحية بحلول 2020 م إلى 141 مليون رحلة بإنفاق يقدر 101 مليار ريال .
وأجاب علي الحاجي على سؤال : كيف السياحة تثري ؟ كما تناول دور المجتمع المحلي من شركات وغيرها للسياحة ، وختم الورشة التي شارك فيها نحو خمسين شخصاً من كافة شرائح المجتمع باستعراض تجارب دولية .
يشار إلى أن ورشة السيدات شهدت مشاركة سيدات من جامعة الملك فيصل ، وتعليم البنات ، ومسئولات من المدارس الأهلية وغرفة تجارة وصناعة الاحساء ، الشئون الصحية للحرس الوطني ، والشئون الصحية بوزارة الصحة .
.+