المشروعات الجديدة تعيد"مدينة الورد"إلى الواجهة السياحية

  • Play Text to Speech


   تقبل الطائف على نهضة تنموية غير مسبوقة وفقاً لرئيس بلديتها المهندس محمد بن عبد الرحمن المخرج. وتأتي هذة النهضة من خلال تنفيذ مجموعة من المشروعات الجديدة الهادفة لإحداث نقلة حضارية في"مدينة الورد"ومنها تنمية قطاع السياحة ، وتطوير الخدمات ،وحماية البيئة، ومعالجة الاختناقات المرورية ..
وتحدث المخرج عن مشروع سوق عكاظ واوضح انه يحظى بالرعاية والاهتمام من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة ،وصاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار ، وأكد ان الهيئة وضعت تصورا لتطوير السوق يعكس رؤية سموهما بحيث يصبح مهرجانا اقتصاديا وثقافيا حديثا .
ويشتمل التصور على تطوير طرق الوصول لموقع السوق ، ومقترحات تطوير المخطط الهيكلي له ليشمل نشاطات تراثية وثقافية وبيئية وخدمات تجارية وتسويقية وسياحية وتعليمية ، ويأتي هذا المشروع في إطار خطة إعادة رونق الطائف ووضعها في مكانها الصحيح على خارطة المواقع السياحية ، وإحداث النقلة اللائقة بأولى المصائف السعودية ، ويمثل هذا المشروع أحد الشراكات المميزة فيما بين الهيئة العامة للسياحة والآثار ووزارة الشؤون البلدية والقروية .
وتطرق رئيس بلدية الطائف لمشروع تطوير وسط الطائف، مؤكداً اجراء دراسة متخصصة لإعادة تأهيل منطقة السوق القديم بمركز الطائف التاريخي والذي يضم منطقة الاسواق الشعبية ، بالإضافة الى مشروع الوجهة السياحية للهدا.
ثم تحدث عن مشروع مطار الطائف الدولي حيث تم اعتماد وتخصيص أرض بمساحة 57 كلم مربع لإنشاء المطار الجديد والذي سيكون داعما لمطار الملك عبد العزيز الدولي خلال موسم الحج ، متوقعاًانعكاس المشروع ايجاباً على تنمية المحافظة وانعاش اقتصادها بإذن الله.
كما نوه المخرج بمشروع المدينة الصناعية حيث تم اعتماد وتخصيص مساحة تقارب 12 مليون متر مربع ( المرحلة الاولى ) لموقع المدينة ، مؤكداً ان العمل يجري حالياً على إنشاء البنية التحتية للمشروع تمهيداً لتشغيله .
وعن مشروع ضاحية الاسكان قال المخرج انه سيتم بناء ضواحي خارج المدن لينتقل إليها المقيمون في الأحياء العشوائية الحالية ، وستعطى لهم فرصة لتطوير الأحياء القديمة والموجودة داخل المدن ، وسيقوم القطاع الحكومي بتأمين جميع المرافق العامة في هذه الضواحي ، عبر إنشاء الطرق والمدارس والمستشفيات ومراكز التدريب المهني ، وما يماثلها من الخدمات في البنية التحتية ، فيما سيتولى القطاع الخاص بناء المساكن والفنادق.
كما سلط الضوء على مشروع تطوير منطقة الردف الواقع على مساحة 450 ألف متر مربع شمال مدينة الطائف والذي سيستوعب العديد من المرافق التجارية والترفيهية والثقافية والشبابية ..
وتشمل المشروعات الأخرى التي استعرضها:مشروع أنظمة البناء ، الحكومة الإلكترونية ، تخطيط القرى ، المرصد الحضري ، المخطط الهيكلي ، التسمية والترقيم ،أسواق النفع العام ، أعمال درء أخطار السيول ، أعمال الزفلتة والارصفة والإنارة ،توسعة وتحسين مداخل المدينة ، زراعة الحدائق والتشجير ، دعم المسطحات الخضراء ، إعادة تأهيل الارصفة والميادين،تنفيذ الطرق الهيكلية والمحاور الرئيسية ، النقل العام ، الدراسات المرورية ، تنفيذ الجسور والانفاق ومعالجة التقاطعات .
.+