40 إعلامياً يشاركون في ورشة (السياحة تثري)بالطائف وسوق عكاظ

  • Play Text to Speech


وسط أجواء ممطرة عقدت الهيئة العامة للسياحة والآثار بمحافظة الطائف ورشة عمل بعنوان"السياحية تثري "للإعلاميين بالطائف وذلك بقاعة انتركونتننتال تحقيقاً للدور الاجتماعي الذي يمكن أن تلعبه الهيئة العامة للسياحة والآثار في تنمية المجتمعات المحلية وبخاصة في الطائف وسوق عكاظ وتوعيتها نحو فهم دقيق وواضح لصناعة السياحة ، وحضر الورشة أكثر من 40 إعلامياً يمثلون كافة وسائل الاعلام بالمحافظة ، وقد بدأت الورشة بكلمة مرئية لصاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار حول أهمية السياحة ورؤية الهيئة حول إثراء هذه الصناعة ، ثم سلط مدير البرنامج عبد المحسن بن محمد الدويسي الضوء على اهداف البرنامج وجهود الهيئة لتوعية المجتمعات المحلية بمدى تأثير السياحة على مستوى النمو في مختلف المجالات ..
وأوضح بعد ذلك مدير عام السياحة والمجتمع بالهيئة الدكتور علي الخشيبان أن البرنامج جاء ليسهم في بناء مشروع توعوي موجه لشرائح اجتماعية مختلفة في المجتمعات المحلية تمكنها من المشاركة في تنمية قطاع السياحة الوطنية باعتبارها صناعة ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية ، وتطرق الى المقومات والامكانات السياحية المتنوعة بمحافظة الطائف وتوجه الهيئة العامة للسياحة والاثار لدعم الطائف كمدينة سياحية عريقة تستمد ذلك من ارثها السياحي المغل في القدم ، وشرح أهداف البرنامج المتمثلة في تهيئة المجتمع المحلي لاستثمار مقوماته السياحية المتاحة وإدراك أفراد المجتمع المحلي لمفهوم السياحة كصناعة تفرز الكثير من فرص العمل وتساعد على تنمية المكان وتدفع الاقتصاد المحلي الى الامام بالاضافة الى مساعدة أفراد المجتمعات المحلية على تركيز جهودهم في تطوير ذاتهم واستثمار إمكاناتهم للحصول على وجهات سياحية دائمة كما هو الحال في سوق عكاظ والذي اصبحت الجهود تتركز حوله بما يعزز توفير الكثير من مقومات النجاح للبرنامج .
وناقشت ورشة العمل القضايا الخاصة بالمجتمع المحلي بالطائف وسوق عكاظ والفرص الاقتصادية المتاحة والتعرف على التحديات التي تواجه قطاع السياحة من خلال رؤية الاعلاميين وكذلك التعرف على الواقع الاجتماعي للمنطقة المستهدفة بالتنمية السياحية وجرى الاستماع الى وجهات النظر المختلفة بينما طالب بعض الاعلاميين بضرورة التركيز على الجوانب التنموية الفاعلة وعدم اغفال الجوانب الاخرى والاستفادة من ثراء السياحة المحلية التي تتعزز بالقيم والالتزام بالعادات والتقاليد المتوارثة ..
وأستعرضت الورشة الفئات المستهدفة من البرنامج والمصطلحات السياحية وأنماط السياحة مبرزا أهمية السياحة في توفير العديد من فرص العمل للشباب السعودي وفي تنويع مصادر الاقتصاد الوطني وكذلك تعمل على تطوير البنية الأساسية كما هو الحاصل في الطائف المدينة التي شهدت نمواً كبيراً في ظل دعم واهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الامين الامير سلطان بن عبد العزيز وسمو النائب الثاني الامير نايف بن عبد العزيز ، والدعم والاهتمام من صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة وما قدمته الهيئة العامة للسياحة والاثار ممثلة برئيسها صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز من جهود ساهمت في تطوير السياحة المحلية بشكل عام ، واتفق المشاركون في الورشة على اهمية التنمية من خلال السياحة في المجتمعات الريفية والإقليمية التي تفتقر إلى النشاطات الصناعية الكبيرة وغيرها .
وتطرق المشاركون في الورشة إلى مقومات السياحة المحلية بالطائف وسوق عكاظ ، والآثارالتي تحتضنها المحافظة وسبل المحافظة عليها وتعزيز الوعي بين مختلف شرائح المجتمع للاهتمام بالاثار القديمة ، والسياحة وانعكاساتها المباشرة على التوظيف حيث من المتوقع ان تساهم في استيعاب المزيد من الايدي العاملة خلال السنوات المقبلة وبما يفتح المجال بقوة امام الشباب السعودي المؤهل كما تم استعراض مجالات العمل في القطاع السياحي، ومايمكن تقديمه من فعاليات سياحية جاذبة ، وماهية موارد التمويل للاستثمار في القطاع السياحي ، والخدمات التي تقدمها الهيئة العامة للسياحة والاثار للاستثمار في السياحة ، وخلصت الورشة الى اهمية التنمية السياحية في الارتقاء بالمجتمع المحلي ووعيه بما يسهم في تنمية المحافظة واقتصادها، وتم في نهاية الورشة توزيع شهادات حضور البرنامج لكافة المشاركين .
.+