الأمير سلطان بن سلمان يلتقي معالي رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

  • Play Text to Speech


استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الثلاثاء 19-05-2009م بمكتب سموه في مقر الهيئة معالي رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فضيلة الشيخ عبد العزيز الحمين.
وأكد الأمير سلطان خلال اللقاء على أهمية التعاون و التنسيق الكبير الذي تعمل في ضوئه الهيئة العامة للسياحة والآثار وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مشيرا إلى أن هذه الزيارة تأتي تأكيداً لهذا المبدأ التكاملي الكبير بين الهيئتين لما فيه خدمة الوطن والمواطن.
وقال سموه بأن الهيئة العامة للسياحة والآثار عملت منذ انطلاقتها على التنسيق الرائد والمتميز ووفق أعلى المستويات مع هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،موضحاً سموه أن اتفاقاً للتعاون يستهدف تأطير هذا التنسيق الآن في مراحله النهائية ليتم توقيعه خلال الأسبوعين المقبلين، وذلك تتويجا لهذه العلاقة المتميزة.
وأشاد سموه بالخطوات التطويرية والكبيرة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي تأتي وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده لأمين وسمو النائب الثاني – يحفظهم الله- مؤكدا أن هذه الخطوات التطويرية التي يعمل عليها معالي الشيخ عبد العزيز الحمين رئيس الهيئة تواكب العصر وتحاكي الزمن فيما تمر به المملكة في جميع المناحي، والتطور الذي نعيشه، ويتزامن مع تطور المواطن ونمط الحياة المدنية في المملكة والكثافة السكانية ، مع التميز الذي تعيشه المملكة بتمسكها بقيمها و اعتزازها بموروثها مع تحقيقها للتقدم في مجالات الحياة.
وشدد الأمير سلطان بن سلمان على أهمية تحقيق الرسالة الكبيرة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالأسلوب وبالطريقة التي تجذب الناس ويتفقون عليها والتي تكون نموذج لما يتم في المملكة من أعمال كبيرة في سبيل الخير وسبيل رعاية هذه القيم الإسلامية والإنسانية التي تقوم عليها المملكة، مؤكداً على أهمية التنسيق بين الهيئات لتحقيق مصلحة الوطن والمواطن التي نسعى إليها -إن شاء الله-.
وأوضح سموه بقوله:"سمعت اليوم من معالي رئيس الهيئة ما يثلج الصدر وما يسر النفس"، موضحاً أن معالي الرئيس لديه الرغبة في التطوير، ويريد الإصلاح والتطوير بشكل جذري"، مشيرا سموه إلى وضع كافة إمكانيات الهيئة العامة للسياحة والآثار لدعم بناء هذه المؤسسة.
من جانبه قال معالي الشيخ الحمين:"بأنني وجدت من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان كل التقدير والدعم لعمل الهيئات والرغبة الصادقة في إيجاد الشراكة الحقيقية بين هيئتي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والهيئة العامة للسياحة والآثار"، مؤكداً معاليه على أهمية التكامل  بين الأجهزة الحكومية لتحقق تطلعات ولاة الأمر – حفظهم الله - في تحقيق الخير لهذا الوطن والمواطن.
وأضاف:"بفضل الله تعالى هناك تنسيق مسبق بين هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مشيراً إلى أن أن اتفاق الشراكة الذي سيوقع بين الهيئتين ليتوج هذا التعاون الذي نعرفه عن الهيئة العامة للسياحة و الآثار منذ تأسيسها، وهو ما سيسهم في تهيئة سبل نمو السياحة المحلية القيمة، وإيجاد بيئة ملائمة لجذب المواطنين للاستمتاع بإجازاتهم داخل المملكة، وهو ما تستهدفه الهيئة العامة للسياحة والآثار، وتعلن عنه كثيرا.
وكان الاجتماع الذي عقد في مقر الهيئة و حضره المستشار الخاص لرئيس الهيئة العامة للسياحة و الآثار عبد الله بن محمد آل الشيخ بحث أوجه التعاون بين هيئتي السياحة والآثار والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مجال دعم السياحة الوطنية.
.+