(جهاز جازان)يطرح استثمارات في الأرياف والجزر والأسواق

  • Play Text to Speech


يعمل جهاز الهيئة العامة للسياحة والآثار في جازان على التخطيط للاستثمار في مجال الاستراحات الشعبية في مختلف محافظات المنطقة؛ بهدف تسويق السياحة عن طريق تقديم عدد من الخدمات للسياح من خلال تهيئتها لاستقبال الزوار في منازل شعبية تكون مجهزة بكل الخدمات وتقديم المأكولات الشعبية المشهورة في المنطقة خلال فترة الإقامة، حيث يجد السائح كل سبل الراحة ويتعرف على العادات والتقاليد السائدة، ومنها طريقة تربية المواشي والرعي وإعداد الواجبات الشعبية.
وبادر أحد المستثمرين بإعداد بعض الوحدات الشعبية في محافظة أبو عريش وهي عبارة عن عدد من المنازل الشعبية مبنية على الطراز القديم بمواد خرسانية روعيت فيها خصوصية البناء الشعبي القديم مع الحفاظ على الهوية القديمة للمنازل الشعبية.
وأوضح المدير التنفيذي لجهاز الهيئة العامة للسياحة والآثار في جازان رستم الكبيسي أن الاستثمار في هذا المجال يأتي ضمن خطة استراتيجية واضحة المعالم وضعتها الهيئة بعد عمل الدراسات والمسوحات اللازمة، والتي يجري العمل على تحديثها حاليا، مشيرا إلى أن «هذه الخطة تحتوي على مشاريع وبرامج نتفق عليها مع شركائنا في التنمية السياحة في المنطقة بعد اعتمادها من مجلس التنمية السياحية الذي يرأسه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز، وتعتبر ملزمة بعد اعتمادها لجميع الشركاء واعني بالشركاء: إمارة المنطقة، أمانة المنطقة، الطرق والنقل، فرع وزارة التجارة، الغرفة التجارية، مكتب العمل، والقطاع الخاص السياحي وغيرها من الجهات الحكومية الأخرى».
وأضاف الكبيسي أن هذا المشروع هو من المشاريع الاستثمارية المتوسطة التي تعمل الهيئة حاليا على الترويج والترخيص لها بالتعاون مع أمانة منطقة جازان ومديرية الزراعة وفرع وزارة التجارة، مشيرا إلى أن مشاريع الاستراحات الريفية توفر نوعا آخر من أنواع الإيواء السياحي ذات الطابع الريفي في إحدى مزارع المنطقة وتحفيز الاستثمار في المشاريع الريفية والتي تعتمد على مقومات المنطقة الزراعية.
وأضاف أن هناك عددا من المشاريع والبرامج التي نفذت وستنفذ خلال السنوات الخمس المقبلة والتي تبناها مجلس التنمية السياحية في المنطقة والتي ستساهم بشكل كبير في التعريف بالمقومات السياحية التي تتمتع بها منطقة جازان بهدف زيادة الجذب السياحي لها، بما يدعم في المحصلة الاستثمار السياحي ويوفر فرص عمل لشباب وشابات المنطقة. وأوضح أن من المشاريع الاستثمارية السياحية والتي وجه بها أمير المنطقة رئيس مجلس التنمية السياحية وبدعم مباشر من رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز تطوير إحدى العيون الحارة في سد وادي جازان لتصبح منتجعا صحيا وبيئيا. ومن المشاريع السياحية الكبيرة التي أنجزتها الهيئة تطوير الوجهة السياحية في جزيرة فرسان بالتعاون مع وزارة البلديات ممثلة في أمانة المنطقة حيث أعدت الهيئة الدراسات الفنية والهندسية الأولية للمشروع الذي يحتوي على فندق خمس نجوم، مارينا لليخوت، مطاعم ، شاليهات ومراكز للغوص، وغيرها من المنشآت السياحية على أن تطرح الوجهة للمستثمرين قريبا بعد الاتفاق مع جميع الشركاء. وأشار إلى أن الهيئة طورت أيضا رأس الطرفة حيث أعدت الدراسات الفنية والهندسية الأولية للمشروع الذي يحتوي على شاليهات ومطاعم ومارينا لليخوت.
وتابع: هناك برنامج مراكز المعلومات السياحية والتي ستوزع من خلالها المطبوعات والأدلة والخرائط السياحية عن المنطقة وتخدم كافة شرائح السياح، مشيرا إلى تركيب أول مركز من هذا النوع في صالة القدوم في مطار الملك عبد الله بن عبد العزيز بالتعاون مع إدارة المطار كاشفا عن تركيب عدد إضافي منها في المراكز التجارية إضافة إلى تركيب عدد آخر عند مداخل المنطقة البرية.
.+