الأمير سلطان بن سلمان يبحث آفاق التعاون مع وزير التجارة الماليزي

  • Play Text to Speech


استقبل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار السبت 10-10-2009م  في مقر الهيئة بالرياض معالي وزير التجارة الدولية والصناعة الماليزي السيد مصطفى محمد والوفد المرافق له بحضور سفير مملكة ماليزيا لدى المملكة و عدد من مسئولي الهيئة.
وقد اطلع سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الوزير الماليزي والوفد المرافق له على رؤية المملكة للقطاع السياحي التي تنظر إليه بوصفه نشاطا اقتصاديا مهما في تنويع مصادر الدخل للدولة ومحركا للتنمية في مناطق المملكة المختلفة، و مورداً رئيساً لفرص العمل للأيدي العاملة المواطنة.
وأثنى سموه على العلاقة الوثيقة بين البلدين الشقيقين على كافة المستويات لافتا إلى التنامي الملحوظ في العلاقات الثقافية و الاقتصادية التي يعبر عنها ابتعاث آلاف الطالب والطالبات للدراسة في جامعات ماليزيا ضمن مشروع خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي و الذي يعد رائداً في التواصل الثقافي و المعرفي، كما يتجلى هذا التنامي في تزايد أعداد السياح السعوديين الذين يبحثون عن السياحة القيمة ذات الخدمات المتكاملة في ماليزيا.
و أكد الأمير سلطان على اهتمام الهيئة بالتعاون مع الجانب الماليزي في تدريب و تأهيل القوى البشرية السعودية للعمل في المجالات السياحية في المملكة والاستفادة من التجربة الماليزية الرائدة في توطين هذه الوظائف وتشجيع  الاستثمارات الصغيرة والمتوسطة المرتبطة بالنشاط السياحي، ودعم و تطوير الصناعات التقليدية. 
من جانبه أبدى معالي الوزير الماليزي إعجابه بالتطور الحضاري والاقتصادي الذي تشهده المملكة من خلال عدد من المشاريع ومنها المشاريع والخدمات السياحية التي يلمسها كل زائر للمملكة منوها بالعلاقات الوثيقة بين المملكة وماليزيا وخاصة في المجال الاقتصادي والتجاري، مؤكداً ثقته الكبيرة بأن السياحة يمكن أن تكون أحدى أهم الموارد الاقتصادية للمملكة العربية السعودية إذا ما تمت الاستفادة من المقومات الطبيعية والحضارية والاقتصادية التي تتسم بها المملكة،وتم خلال اللقاء بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك والتعاون القائم بين البلدين في المجالات السياحية ، وسبل تطوير هذا التعاون.
.+