خبراء دوليون:النمو السياحي السعودي تجاوز المعدل العالمي بأكثر من نقطتين

  • Play Text to Speech


شهد اليوم الاول لمؤتمر الاسنثمتر الفندقي الذي افتتح في دبي السبت 2-5-2009م  طرح عدد من اوراق العمل والمناقشات المتعلقة بالحديث عن الاستثمار الفندقي في المملكة العربية السعودية شارك فيها عدد من رجال الاعمال والمتخصصين والخبراء في مجالات السياحة والسفر. حيث ركز يوم افتتاح المؤتمر لهذا العام على المملكة وأسمته اللجنة المنظمة للمؤتمر (قمة المملكة العربية السعودي)وذلك بحضور عدد كبير من كبار المستثمرين في قطاع الفنادق في العالم.
ففي ورقته التي تناول فيها واقع النمو السياحي في المملكة كشف السيد جين بومجورتن رئيس مجلس السياحة والسفر العالمي ان المملكة تعتبر من أسرع الدول في (نمو المساهمة السياحية) في الناتج المحلي للمملكة العربية السعودية حيث ستتجاوز المعدل العالمي المسجل عالميا بنسبة (4%) بأكثر من نقطتين لتصل الى ( 6,2%) في العامين القادمين.
من جانبه اكد السيد ماريوس مارافيتس المدير الاقليمي للابحاث لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في بنك ستاندر شارتر على قوة الاقتصاد السعودي رغم عدم تأثره بالازمة المالية العالمية نتيجة للسياسات النقدية الحكيمة التي تبذلها حكومة المملكة وبروزها كقوة اقتصادية مشاركة في مجموعة العشرين.
وأكد عبد الله رحيمي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني نية الهيئة تحديث المطارات السعودية سواء بشكل كامل أو جزئي وبناء مطارات جديدة في عدد من المدن التي تتمتع بمقومات اقتصادية وسياحية من خلال برنامج تراوح التكلفة الاسثتمارية لتطبيقه 25 إلى 30 مليار ريال حتى عام 2015.
وأضاف رحيمي أنه من المقرر إضافة مطار جديد في المملكة في مدينة العلا يأخذ شكل النموذج الذي أعدته الهيئة والذي يعرف بـ" المطار الاقتصادي " وسيعمم على بقية المدن التي تتمتع بمقومات اقتصادية متنامية وإمكانيات سياحية جذابة.
وأوضح رحيمي خلال جلسة النقاش التي جمعته مع الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وأدارها المذيع جون ديترويس من شبكة سي إن إن أن المملكة بلد كبير المساحة ويمتلك شبكة ضخمة من الطرق والمواصلات بما في ذلك المطارات التي يصل عددها إلى 27 مطارا منها 22 مطارا محليا إضافة إلى المطارات الدولية، مشيدا بالأعمال التي تجري حاليا في مطار الملك عبد العزيز في جدة واصفا إياها بالضخمة مؤكدا الانتهاء من بعض المراحل المتعلقة بمدرج الطائرات ومواقف السيارات ومن المتوقع أن تصل الطاقة الاستيعابية للمطار 30 مليون مسافر في المرحلة الأولى تصل إلى 80 مليون مسافر عند اكتمال المشروع.
وأوضح أن قطاع الطيران أكثر قربا من القطاع السياحي لذا يسعى القطاعان معا نحو خدمة الخطة التنموية السعودية كما تتعاون الهيئة مع الهيئة العامة للسياحة والآثار فيما يخص دعم القطاع السياحي.
وكشف رحيمي أن هيئة الطيران المدني تنوي منح تراخيص لشركات جديدة كما رخصت الهيئة لـ 3 شركات من الطيران العارض وكذلك الطيران حسب الطلب والشحن.
وفي مشاركته الجلسة قال راشد المقيط المستثمر السعودي في مجال السياحة والسفر وعضو جمعية وكالة السفر الامريكية ان الاستثمتر الافندقي في المملكة يتميز في الوقت الحاضر بكونه محفزا للمستثمرين من داخل المملكة وخترجها نتيجة الطلب المتزايد على هذا المرفق, بالاضافة الى ان تدني الخدمة وضعف التسويق للنسبة الاعلى من الفنادق في المملكة يجعل نجاح الفنادق العالمية محققا في حال استثمارها بانشاء او تشغيل الفنادق في المملكة.
كما أكد كل من سامي الحكير ومحمد الامير المستثمرين في قطاع الفنادق في المملكة ان الاستثمار الفندقي في المملكة يشهد نموا عاليا نتيجة نمو وتطور القطاع السياحي في المملكة سواء من حيث ازدياد عدد الرحلات السياحية او انتعاش سياحة المعارض والمؤتمرات في المدن الرئيسية بالمملكة. مشيرين الى دخول عدد من التحالفات العالمية للاستثمار في المملكة.
.+