مجلس التنمية السياحية بنجران يقر الخطة التنفيذية لتطوير السياحة والآثار بالمنطقة

  • Play Text to Speech


بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ترأس صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز أمير منطقة نجران رئيس مجلس التنمية السياحية الاجتماع الأول لمجلس التنمية السياحية بمنطقة نجران الذي عقد الثلاثاء 26-05-2009م في قاعة الاجتماعات بمقر الإمارة.
وقد أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في كلمته في الاجتماع  على أن الهيئة تستهدف السائح المحلي والحد من تسرب آلاف الملايين من الريالات التي يصرفها المواطنون سنويا في إجازاتهم خارج المملكة, خصوصا وأن تنوع المقومات السياحية والطبيعية والثقافية التي تزخر بها مناطق المملكة يشكل أساسا للجذب إذا ما تكاملت المرافق والخدمات وتوفرت التجربة السياحية المتكاملة التي ينشدها السائح وأضاف الأمير سلطان بأن "منطقة نجران تزهى بأهلها الكرماء وبتنوعها البيئي والحضاري المستمد من صحرائها ومزارعها وتراثها العمراني والثقافي والمناطق الأثرية الهامة وهو ما جعل منها منطقة مهيأة لازدهار السياحة ويمكن أن يعول على تطور هذا النشاط في إحداث التنمية الاقتصادية وخلق فرص عمل للمواطنين"
وأشار سموه "أن منطقة نجران تعد أحد الشواهد القائمة التي تؤكد على أن المملكة بلاد التاريخ والحضارات المتعاقبة وأن أرض الجزيرة العربية كانت تقود اقتصاد العالم على مدى التاريخ وأن الإسلام لم ينزل في بلد مفرغ من التاريخ والحضارة  مؤكدا أن هذا البعد المهم ما زال مغيبا وهو ما نعمل على إبرازه من خلال ما تقوم به الهيئة وشركاؤها في مجالات الاثار والتراث العمراني والمنتجات السياحية الثقافية مشيرا إلى أن الهيئة وبالتعاون مع جميع المناطق والجهات الحكومية تعمل وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو وزير البلديات وسمو النائب الثاني وزير الداخلية حفظهم الله في إبراز الوجه الحضاري للمملكة والمحافظة على الثروات التاريخية التي تزخر بها.
ونوه سموه بأهمية هذا الاجتماع الذي ينعقد لأول مرة بعد مباشرة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز مسئوليته كأمير لمنطقة نجران مؤكدا على أن منطقة نجران تحظى باهتمام الهيئة والتي ستسخر جميع إمكاناتها لإحداث النهضة التي يأملها سمو أمير المنطقة وأهلها منوها بما أشار إليه سمو أمير منطقة نجران في أول تصريح صحفي له أنه يعول كثيرا على التنمية السياحية والعناية بالمواقع الأثرية في المنطقة مشيدا سموه بهذا الاهتمام من سمو الامير مشعل وقال بأنه رجل متعلم ومجرب ويعرف التقاطعات الاقتصادية ويعمل بجد لتحقيق توجهات وتوجيهات ولاة الامر نحو المنطقة التي لها ولأهلها مكانة كبيرة في هذه الوحدة المباركة وقال سموه ان نجران تزخر بتراث كبير وفرص واعدة للنمو السياحي متى ما تم دعم ذلك وتحفيز الاستثمار فيه وأكد بأن السياحة قطاع اقتصادي كبير وننظر له ان يكون مساهما رئيسيا في الاقتصاد الوطني وفرص العمل للمواطنين وأضاف:إننا نأمل أن تستكمل الهيئة بناء العناصر المتبقية لتطوير وتنظيم السياحة الوطنية وتمكينها من النمو وتطرق سموه الى ما تقوم به الهيئة من تفعيل لقطاع الايواء وتحويله الى مساهم في التنمية والتجربة السياحية في المملكة.
وجدد سموه التأكيد على الدور الكبير الذي تعوله الهيئة على مجالس التنمية السياحية في المناطق في إحداث التنمية السياحية المأمولة مؤكدا على ان الهيئة لا تعمل منفردة  بل بالشراكة مع الجهات الحكومية و أمارات المناطق والقطاع الخاص وهو منهج تبنته الهيئة في تعاملها مع هذه الجهات سعياً لتحقيق تنمية سياحية متكاملة.
من جانبه رحب الامير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز بسمو الامير سلطان بن سلمان واعضاء الفريق المرافق لسموه وقال بأننا نتطلع إلى أن يكون لمجلس التنمية السياحية نتائج ملموسة في القريب العاجل بمشيئة الله واكد الامير مشعل بأن الكل  يدرك ما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين من اهتمام متواصل في جميع مجالات التنمية الشاملة بما في ذلك التنمية السياحية حيث صدرت الموافقة السامية الكريمة بانشاء الهيئة لتصبح هي الجهاز الرئيس المختص في التنمية السياحية في المملكة وذلك ايمانا من حكومتنا الرشيدة بأن صناعة السياحة في هذا الوطن الغالي تعتبر موردا اساسيا من موارد الدخل الوطني،وفي نهاية الاجتماع تبادل سموهما الدروع التذكارية كما تم تسليم شهادات التكريم لأعضاء المجلس.
وقد حضر الاجتماع  أعضاء مجلس التنمية السياحية الممثلين للقطاعين العام والخاص بالمنطقة، بالإضافة إلى نواب سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وعدد من المسئولين فيها،وبعد نهاية الاجتماع قام سموه بجولة في عدد من المواقع التاريخية في المنطقة  شملت:متحف نجران للآثار والتراث وقصر الإمارة التاريخي.

وقد استعرض الاجتماع المشاريع المتعلقة بالسياحة والآثار والتراث العمراني في منطقة نجران و ما سيتم انجازه منها خلال العام القادم  وأقر  الخطة التنفيذية لإستراتيجية التنمية السياحية بمنطقة نجران للفترة 1430-1432هـ   التي استعرضها صالح آل مريح المدير التنفيذي لجهاز التنمية السياحية والآثار بنجران أمين المجلس وتتلخص هوية الخطة في (أن يكون لمنطقة نجران قطاع سياحي حيوي يعزز اقتصاد المنطقة ويوفر فرص العمل للمواطنين ويركز على تراثها الثقافي والبيئي، تحقق تجربة سياحية متكاملة للسياح المحليين من المواطنين والمقيمين).
ومن ابرز ملامح الخطة التي تشارك في تنفيذها بالإضافة إلى الهيئة العامة للسياحة والآثار عدد من الجهات الحكومية منها وأمارة منطقة نجران و أمانة منطقة نجران، ووزارة الزراعة، و وزارة التربية والتعليم ووزارة النقل ووزارة المياه والكهرباء  والهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وغيرها من الجهات بالإضافة المجتمع المحلي عددا من المشاريع والبرامج منها:تطوير المواقع الأثرية واستمرار أعمال التنقيب والتهيئة في موقع الأخدود وتوسعة متحف نجران للآثار والتراث وتنفيذ عدد من مشاريع التراث العمراني من أبرزها تطوير منطقة الوسط التاريخي بالإضافة إلى مشاريع البحث العلمي في المواقع الأثرية، وإنشاء منتجع صحراوي بمحمية عروق بني معارض و المحافظة على المواقع الطبيعية والمنتزهات بالمنطقة وتنفيذ برامج توعية (مهارات التعامل مع السائح)وإنشاء مركز خدمات الاستثمار السياحي بجهاز السياحة بنجران  ودعم الاستثمار في مرافق الإيواء والخدمات واستكمال ترخيص وتصنيف مرافق الإيواء السياحي بالمنطقة  وتشغيل مراكز الاتصال السياحي وغيرها كما أشارات الخطة التي العمل على تعزيز قنوات الاتصال مع جامعة نجران في مجال تدريب الكوادر السياحية.

.+