مطالب بتحويل غابات القنفذة إلى متنزهات لحمايتها من التعديات

  • Play Text to Speech


فيما أطلق زوار وأهالي محافظة القنفذة دعوات بتحويل الغابات الموجودة في المحافظة إلى متنزهات وطنية لحمايتها من الاحتطاب الجائر والتعديات والحرائق من جهة واستثمارها سياحيا من الجهة الأخرى، قال مدير فرع الزراعة بمحافظة القنفذة محرق الخالدي إن الفرع أجرى دراسة لأحد المواقع في قرى أم السلم لتخصيصه كمتنزه وطني. وأضاف أنه تم رفع الدراسة للوزارة معربا عن أمله في اعتماد المشروع قريباً. وفي هذا السياق، يشير حسن محمد المرحبي إلى أن محافظة القنفذة تضم الكثير من المواقع السياحية الطبيعية من سهول وجبال وغابات وأودية تعد من أجمل المواقع الطبيعية التي تؤهلها لأن تصبح مواقع جذب رئيسية للسائحين. ويضيف أن البلدية نجحت في تجهيز عشرات المواقع المطلة على شاطئ البحر الأحمر والحدائق، ويتطلب ذلك أن تقوم هيئة السياحة ووزارة الزراعة بتجهيز مواقع مماثلة تمثل متنزهات وطنية برية.
ويشاركه الرأي محمد القرني قائلا إن محافظة القنفذة تتوفر بها جميع المقومات السياحية من جبال وشواطئ وبراري وأودية عملاقة، تتوزع على جنباتها غابات وأشجار معمرة، إلا أن هذه المواقع لم تستثمر سياحيا بعد، رغم أنها لا تكلف كثيراً من المال والجهد مقارنة بالمتنزهات البحرية. كما أشار إلى أن هناك الكثير من المواقع الطبيعية أصبحت تتعرض للتدمير البيئي وذلك بالتحطيب واقتلاع الأشجار المعمرة التي تعد ثروة طبيعية يصعب تعويضها. وناشد القرني فرع الزراعة بالقنفذة والعرضيتين إحياء هذه المواقع وحمايتها بتسويرها وتوفير المياه ودورات المياه وألعاب الأطفال فيها إضافة إلى النظافة واللوحات الإرشادية.
يذكر أن محافظة القنفذة ثالث محافظات منطقة مكة المكرمة التي تزخر بالعديد من المواقع السياحية الطبيعية البحرية والبرية، وذلك لموقعها السياحي الفريد والممتد لأكثر من 150 كلم بامتداد ساحل البحر الأحمر وأكثر من 200 كلم برا تتداخل فيها السهول والأودية والجبال والمناظر الطبيعية الخلابة.
.+