ملتقى السفر يستعرض تجربة الإرشاد السياحي بالمملكة

  • Play Text to Speech


دعا المهندس طارق بن سليمان خليفة رئيس اللجنة الاستشارية للإرشاد السياحي الشباب والمتقاعدين للعمل في مهنة الإرشاد السياحي وقال بأن المرشد السياحي "سفير في وطنه  ومصدر معلومات السائح"، مؤكداً أن الإرشاد السياحي مهنة تحقق مداخيل عالية متى ما كان المرشد "قادراً على العمل  مع الأفواج السياحية الكبيرة والصغيرة، والتواصل مع السواح ومشغلي الرحلات، فضلا عن معرفة المواقع  السياحية، وتخطيط البرامج السياحية". 
وأشار إلى أن متقاعدي الخطوط الجوية العربية السعودية وشركة أرامكو السعودية وشركة سابك وموظفي العلاقات العامة وموظفي المراسم مؤهلون للعمل في الإرشاد السياحي.
وذكر خليفة في ورشة عمل "الإرشاد السياحي في عالم متسارع"والتي عقدت في قاعة الأمير سلطان الكبرى بفندق الفيصلية بالرياض ضمن ورش العمل المصاحبة لملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي في دورته الثانية بأن صاحب السمو الملكي الامير نايف بن  عبدالعزيز  النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والآثار، قد وافق على البدء في إصدار التصاريح الخاصة بالمرشدين السياحيين في المملكة في رجب 1426هـ "يعتبر  صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رلهيئة العليا ئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار أول مرشد مرخص في المملكة وذلك بحصوله على أول رخصة مرشد سياحي في المملكة بعد اجتيازه الاختبارات اللازمة في 19/06/1427هـ".
وبين أن الهيئة نظمت بالتعاون مع الجمعية  مجموعة من الدورات التعريفية بالإرشاد السياحي بالتعاون مع الاتحاد العربي للنقل الجوي، حضرها أكثر من 150 متدرباً عام 1427هـ "أصدرت ادارة التراخيص والجودة بالهيئة في منتصف عام 1428هـ رخصة مرشد سياحي عام لنحو 55 شخصاً على مستوى المملكة لممارسة الإرشاد السياحي، وبلغ عدد الحاصلين على رخصة مرشد سياحي حتى الآن 91".
وحول تاريخ اللجنة قال خليفة "  بموجب قرار رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار  تم إنشاء اللجنة الاستشارية للإرشاد السياحي في ربيع الآخر 1428هـ، واللجنة تطمح للانضمام للاتحاد العالمي للمرشدين والإدلاء السياحيين علاوة على دراسة سوق عمل المرشد السياحي وتحفيز منظمي الرحلات للاستثمار في تأهيل الراغبين في مهنة الارشاد السياحي".
وشدد على أهمية دور المرشد السياحي "في نجاح أي جولة سياحية وإعطائها طابعا ثقافيا يعتمد في الأساس على المعرفة والمعلومات والكثير من الحقائق والتي تغني السائح وتزيد من ثقافته العامة مما يساعده على تشكيل صورة رائعة وكاملة عن المواقع التي زارها خلال الجولة تجمع بين مشاهدات حية ومعلومات موثقة وصحيحة تساعد على ترسيخها في ذاكرته إلى الأبد".
إلى ذلك توقع وليد البوطي عضو المجلس التنفيذي للاتحاد العربي للمرشدين السياحيين ونائب نقابة السياحة المصرية نجاح السعوديين في العمل بالارشاد السياحي وذلك لأنهم "شعب مضياف" على حد تعبيره.
وقال البوطي المرشد السياحي هو العنصر الأساس في العملية السياحية، فالمرشد السياحي هو الشخص الذي يرافق السائح الأجنبي منذ أن تطأ قدماه أرض الوطن حتى مغادرته أي أن السائح يرى البلد بعين المرشد ويسمع ما يقوم المرشد بسرده من معلومات سواء تاريخية أو أثرية أو سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية" مؤكدا أن نجاح الرحلة "يعتمد على كفاءة المرشد السياحي في المقام الأول ثم تأتي العناصر الأخرى في مراتب تالية مثل الإقامة في الفندق أو الخدمات التي تقدم له من مأكل أو انتقالات وزيارات وخلافه كما أن المرشد ينقل إلى السائح ثقافة وتقاليد وعادات بلده لذا يعتبر بحق وجه بلدة الحقيقي والحضاري وبحق سفيرا لبلده".
.+