(جهاز الجوف) يحيي حرفة صناعة العباءة بتنظيم دورات تدريبية

  • Play Text to Speech


  يعمل جهاز السياحة بالجوف بالتعاون مع إدارة تنمية الموارد البشرية بالهيئة العامة للسياحة والآثار على إحياء حرفة صناعة العباءة الجوفية وذلك عن طريق تنظيمها لدورات في صناعة العباءة .
 وبمن جهته بين المدير التنفيذي للجهاز الأستاذ حسين الخليفة أن صناعة العباءة الجوفية  من الحرف اليدوية المشهورة بمنطقة الجوف والتي كان يمارسها الرجال سابقا إلا أن هذه الحرفة اندثرت بالوقت الحالي ورغبة في إحياء هذه الحرفة سيتم العمل على تدريب عدد من الشباب على هذه الحرفة ودعمهم وكذلك لفتح مصدر رزق لهم ولأسرهم و لافتا أنه يوجد من بينهم من كان والده آخر من مارس هذه الحرفة ولديه الرغبة الجادة في الإستثمار في هذا المجال مشيرا إلى أنه سيتم مراعاة تطوير العباءة حسب إحتياج سوق العمل بالوقت الحالي حتى يتمكن الحرفيين من تسويقها كما سيتم إشراك الحرفيين بهذه الحرفة بمناسبات ومهرجانات المنطقة القادمة .
وبين أنه تم التواصل مع إدارة تنمية الموارد البشرية بالهيئة حيث أبدى سعادة الدكتور عبدالله الوشيل حماسه والعاملين معه لإقامة مثل هذه الدورات مبدين إستعدادهم لدعم كل ما يخدم المجتمع وإحياء بعض الحرف اليديوية ويتم حاليا التنسيق مع محافظة دومة الجندل وبدعم من سعادة محافظ دومة الجندل الأستاذ كساب المويشير وبمساندة من مدير مركز التنمية الاجتماعية لإقامة هذه الدورة  .
من جهته أكد الدكتور عبدالله الوشيل أن الهيئة تحرص على المحافظة على الحرف اليدوية والصناعات التقليدية وأضاف الوشيل أن هذه الحرف تهتم بتطوير منتج سياحي وطني من خلال عكس التراث المحلي لكل منطقة وتدريب الحرفيين والحرفيات على الحرف الشعبية والصناعات التقليدية، وتوعيتهم بأهمية تلك الحرف كمنتج سياحي حيث يمكن تسويقه للسياح من داخل وخارج المملكة.
وشدد الوشيل على الأهمية الكبيرة التي توليها الهيئة العامة للسياحة والآثار للحفاظ على الحرف اليدوية من الاندثار مشيراً إلى ان هذه الدورات تأتي تتويجاً لهذا الاهتمام وإدراكاً من الهيئة بان تنمية الكوادر البشرية هي الأساس الذي يجب التركيز عليه في خطط التنمية الشاملة في جميع القطاعات ومنها القطاع السياحي. مؤكداً أن عائداً مجزياً تدره هذه الحرف على مزاوليها من جراء بيع منتجاتهم.  

.+