الأمير سلطان بن سلمان:تسليم ملف ترشيح الدرعية المبدئي لقائمة التراث العالمي

  • Play Text to Speech


 أعلن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار خلال حضوره السبت 31-1-2009 الاجتماع الذي عقد لمناقشة سير أعمال برنامج تطوير المنطقة التاريخية في محافظة الدرعية في مقر الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عن تقديم الهيئة العامة للسياحة والآثار الأسبوع الماضي ملف ترشيح حي الطريف بالدرعية التاريخية و خطة إدارة الموقع لمنظمة اليونسكو لتسجيله في قائمة التراث العالمي، تمهيداً للتصويت عليه بشكل نهائي في لقاء المركز عام 2010م ، وذلك بعد أن شهد العام الماضي إعلان منظمة اليونسكو ضم موقع مدائن صالح بمنطقة المدينة المنورة كأول موقع سعودي يسجل في قائمة التراث العالمي، إثر صدور الموافقة السامية الكريمة عام 1427 هـ على أن تتولى الهيئة العامة للسياحة والآثار ترشيح ثلاث مواقع في المملكة هي: مدائن صالح، المنطقة التاريخية بمحافظة الدرعية، و وسط جدة التاريخي.
وأشاد سموه خلال الاجتماع الذي حضره سمو محافظ الدرعية الأمير أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن، وعضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض رئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة المهندس عبد اللطيف بن عبد الملك آل الشيخ، بحرص جميع الجهات ذات العلاقة على انجاز برنامج تطوير الدرعية بأفضل مستوى للوصول إلى الهدف المأمول وهو إبراز الدرعية كمنطقة تاريخية مهمة في ذاكرة بلادنا وما تمثله من مركز حضاري، ووجهة سياحية ثقافية مميزة وفقاً لتوجيهات القيادة و متابعة صاحب السمو الملكي أمير منطقة الرياض و سمو نائبه.
واستعرض الاجتماع ما تم إنجازه  في المشروع الذي شارفت مراحله الأولى على الانتهاء و التي تشمل أعمال التنقيب و التوثيق و أعمال الطرق و البنى التحتية و تأهيل وادي حنيفة، كما بدأ إعداد الحقائب الاستثمارية و الخطط التشغيلية لتكون جاهزة و تنطلق في العمل مع اكتمال مراحل المشروع.
كما شهد الاجتماع حضور عميد كلية السياحة و الآثار و عميد كلية العمارة و التخطيط بجامعة الملك سعود ممثلين للجامعة بناء على دعوة سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة و الآثار واقتراحه تفعيل سبل الاستفادة من خبرات الجامعة في مجالات السياحة و الآثار و العمارة و التخطيط و استفادة الجامعة من الموقع التاريخي الذي تقع في محيطه بتشجيع الدراسات و التدريب العملي.
يذكر أن برنامج تطوير المنطقة التاريخية في الدرعية الذي وافق عليه المقام السامي في 17 جمادى ثاني 1419هـ، يهدف إلى تحويل المناطق الأثرية والتراثية في الدرعية إلى مركز ثقافي وحضاري رئيس على المستوى الوطني، ويسعى البرنامج إلى المحافظة على النسيج العمراني للمنطقة الأثرية والتراثية، وإعادة توظيفه بما يخدم الأنشطة المختلفة، وتوفير مقومات التنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية في المنطقة، وتشجيع الحرف والصناعات المحلية وتطوير تقنيات البناء التقليدية، إضافة إلى  إيجاد متنفس ثقافي تراثي ترويحي، وتشجيع السياحة كمجال استثماري وكعامل لتبادل المعرفة والثقافة.

.+