(السياحة والآثار)تضيء سوق الليل التراثي بعد تأهيله مرحليا بمدينة ينبع

  • Play Text to Speech


يدشن الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الثلاثاء 07-07-2009م  «سوق الليل» التراثي بمدينة ينبع، ضمن استراتيجية التنمية السياحية لمحور البحر الأحمر، والموانئ التاريخية المطلة عليه، بعد أن عزمت الهيئة العامة للسياحة والآثار على إعادة تأهيله بالتعاون مع الهيئة الملكية بينبع وبلدية محافظة ينبع. وقال عواد الصبحي رئيس لجنة أصدقاء التراث بينبع إن هذه المرحلة الأولى شملت إحياء 22 دكانا بسوق الليل يعود تاريخها إلى ما يربو على 100 عام، حيث تم إعادة ترميم المرحلة الأولى من سوق الليل شملت عددا من الدكاكين«المحلات» وفق آلية البناء التي كانت موجودة في السابق باستخدام نفس مواد وأدوات البناء ووضع المصابيح القديمة ومساحة المحل لا تتجاوز المترين في مترين ونصف المتر وتوجد به ثلاثة بوابات رئيسية. وسيشرع السوق أبوابه كمتحف وكسوق قديم للجميع بمشاركة أهل السوق وأصحاب المحلات لفتح هذه المحلات وبيع السلع القديمة، ونفذت عملية ترميم السوق على جزءين الأول تكفلت به الهيئة الملكية بينبع بنسبة 50 في المائة وأكملت الهيئة العامة للسياحة والآثار الجزء الآخر بنسبة 50 في المائة، وتخطط الهيئة العامة للسياحة والآثار العمل لإكمال مراحل ترميم السوق. وبين الصبحي أن هذه الفكرة ستحقق إحياء السوق في المقام الأول، وتعريف الزوار والسياح بتاريخ المنطقة الأثرية وسوقها، وان تكون مقصدا للسياح في المستقبل والجذب السياحي، خصوصا بعد الزوار والسياح الكثيرين الذين يأتون إلى ينبع في العطلات المدرسية وباقي العام. من ناحية أخرى، يحضر الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار اجتماع مجلس التنمية السياحية بمنطقة المدينة المنورة برئاسة الأمير عبد العزيز بن ماجد أمير منطقة المدينة المنورة بمحافظة ينبع.
وأوضح الدكتور يوسف بن حمزة المزيني المدير التنفيذي لجهاز السياحية والآثار بمنطقة المدينة المنورة أن الاجتماع سيستعرض الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال والتي تشمل استعراض مشروع تطوير الواجهة البحرية بينبع وذلك ضمن استراتيجية التنمية السياحية لمحور البحر الأحمر.
وسيطلع المجلس على عرض للتجربة السياحية المتكاملة بمنطقة المدينة المنورة والتي تعتمد على تحديد عدد من المسارات السياحية والتي تم تحديدها بناء على جاهزيتها للزيارة حتى يتم تطويرها وتسويقها بشكل سليم على منظمي الرحلات السياحية وزائري المنطقة واتخاذ القرارات المناسبة حيالها.
.+