أمير جازان: نبذل جهودا مع هيئة السياحة لتطوير الوجهات السياحية في المنطقة

  • Play Text to Speech


 رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان رئيس مجلس التنمية السياحية الثلاثاء 13-1-2009  افتتاح ورشة عمل (بناء القدرات في إدارة الوجهات السياحية) التي تنظمها الهيئة العامة للسياحة والآثار ممثلة بجهاز التنمية السياحية والآثار بمنطقة جازان  بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية وتستمر ليومين.
وقد أكد سمو أمير منطقة جازان على أهمية هذه الورشة والأنشطة الأخرى التي تنظمها الهيئة العامة للسياحة والآثار في تطوير صناعة السياحة في المنطقة وإبراز الوجهات السياحية فيها, مثمنا سموه جهود الهيئة في هذا الاتجاه, وقال سموه في الكلمة التي ألقاها في الحفل بأن الهيئة العامة للسياحة والآثار وعلى رأسها سمو رئيس الهيئة الأمير سلطان بن سلمان وزملاءه العاملين في الهيئة يبذلون جهودا رائعه لبناء صناعة السياحة بشكل صحيح ولنبدأ من حيث انتهى الآخرون, وأضاف: تزخر بلادنا بمقومات سياحية هائلة ومتنوعة ويجب استغلالها بالطريقة الحديثة والحمدلله أصبحت لدينا كوادر قادرة على تحقيق الخطط الطموحة لبلورة هذه الصناعة المهمة التي يوازي دخلها دخل النفط في حال تم الاهتمام بها وتطويرها.
وأكد سموه على أن السياحة في المملكة تتميز بكونها سياحة نظيفة ترتكز على عوامل دينية واجتماعية بالاضافة إلى المقومات الطبيعية المميزة, مشددا على الحاجة الكبيرة لتوفير البنية التحتية وتحسينها لتسهم في تطوير السياحة في المنطقة, وقال سموه بأن المنطقة هي من ضمن ثلاث مناطق مستهدفة بالتطوير السياحي في المملكة ونحن على تنسيق كامل مع الهيئة العامة للسياحة والآثار لتحقيق ذلك كما أننا ومن خلال مجلس التنمية السياحية نعنى بتنفيذ هذا الأمر مع المستثمرين والبقاء على اتصال دائم سواء مع وزارة الشؤون البلدية والقروية أو الهيئة العامة للسياحة والآثار أو أي جهة أخرى, لدعم المشاريع السياحية مع الأخذ في الاعتبار المحافظة على البيئة.
وأعرب سموه في ختام كلمته عن شكره للهيئة العامة للسياحة والآثار على تنظيم هذه الورشة في منطقة جازان "العزيزة على قلوبنا والتي ينتظرها مستقبل واعد نتطلع إلى تحقيقه بمضاعفة وتكاتف الجهود المختلفة".
وكان الدكتور خالد بن عبد القادر طاهر مستشار رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار والمشرف على الإدارة العامة لمساندة أجهزة السياحة بالمناطق قد اكد على ان هذه الورشة تأتي في إطار الجهود التي تبذلها الهيئة لتفعيل ودعم منظومة التنمية السياحية في المناطق, وقال في كلمته التي ألقاها في الحفل: بداية أود أن أشكر سموكم الكريم على رعايتكم الكريمة لورشة عمل الوجهات السياحية, كما أود أن أنقل لسموكم تحيات صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار الذي وجه بعقد هذه الورشة في منطقة جازان التي تعد من أهم ناطق الجذب السياحي الواعدة في المنطقة, وأضاف: يتم تنظيم هذه الورشة من قبل الهيئة العامة لسياحة والآثار بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية والجهات ذات العلاقة في منطقة جازان بهدف الاطلاع على آخر المستجدات العالمية في مجال إدارة الوجهات السياحية وتعزيز التنافسية فيما بينهما, كما يأتي تنظيم هذه الورشة ضمن الجهود التي تقوم بها الهيئة العامة للسياحة والآثار ممثله في الإدارة العامة لمساندة أجهزة السياحة بالمناطق من خلال برنامج البناء المؤسسي والذي يعني بمتابعة تفعيل دعم منظومة التنمية السياحية بالمناطق والتي تركز على مفهوم الشراكة في تحقيق الأهداف الإستراتجية لتنمية السياحة الوطنية والإستراتجية العامة للآثار والمتاحف وكذلك إستراتجيات التنمية السياحية بالمناطق والخطط التنفيذية.
كما ألقى السيد عمرو عبدالغفار الممثل الاقليمي لمنظمة السياحة العالمية أشار فيها إلى ما تتميز به المملكة من وجهات سياحية مميزة, مشيرا إلى التطور السياحي الذي تشهده المملكة, كما أكد على أهمية التعاون بين منظمة السياحة العالمية والهيئة العامة للسياحة والآثار في وضع الأسس لتنمية سياحية مستدامة من خلال عدد من البرامج ومنها ورش العمل الذي تنظمها الهيئة بالتعاون مع المنظمة بشكل دوري.
 
ويشارك في ورشة العمل عدد من خبراء منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية بالإضافة إلى الممثل الإقليمي للمنظمة بالشرق الأوسط  بالإضافة إلى المدراء التنفيذيين لأجهزة السياحة بالمناطق وعدد من الشركاء في عملية التنمية السياحية كالأمانات والغرف التجارية بالمناطق بالإضافة وعدد من مدراء العموم في الهيئة العامة للسياحة الآثار.

وتتضمن الورشة محاضرات عن: مقدمة لادارة الوجهات, ومبادئ ومؤشرات الادارة المستدامة للسياحة, وتجزئة السوق واختيار السوق المستهدف, وهوية الوجهات وتطوير الصورة الذهنية, والنماذج الحكومية لتطوير وإدارة السياحة على المستوى المحلي, وغيرها من المحاضرات التي يلقيها متخصصون تابعون لمنظمة السياحة العالمية.
 وفي تصريح صحفي له ذكر المدير التنفيذي لجهاز الهيئة العامة للسياحة و الآثار بمنطقة جازان الأستاذ رستم الكبيسي بأن الورشة تهدف إلى تزويد العاملين بالقطاع السياحي في المملكة العربية السعودية بالخبرة الملموسة في الجوانب الأساسية للتخطيط وإدارة المقاصد السياحية لتحقيق القدرة التنافسية. والاستفادة من الورشة لإجراء تقييم شامل لقدرة المنظمات السياحية في المملكة و احتياجاتها و متطلباتها وذلك برؤية بهدف صياغة  خطة عمل وطنية لتعزيز إدارة الوجهات في المملكة العربية السعودية.

.+