الأمير سلطان بن سلمان يضع حجر أساس لكلية السياحة والفندقة بالأحساء

  • Play Text to Speech


وضع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأربعاء 21-1-2009  حجر الأساس لكلية السياحة والفندقة بالأحساء وذلك بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء ومعالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي بن ناصر الغفيص ورئيس مجلس التدريب التقني والمهني بالأحساء الدكتور عبدالله بن محمد الملحم.
واختارت المؤسسة العامة للتدريب التقني والندريب المهني موقع معهد التدريب المهني القديم مقرا لمشروع كلية السياحة التي سيتم إنشائها على مساحة 25 ألف متر مربع بتكلفة 90 مليون ريال.  وألقى الأمير سلطان بن سلمان كلمة بهذه المناسبة قال فيها:  سمو الأمير بدر محافظ الأحساء، أخي الدكتور علي محافظ المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، الأخوة الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في الحقيقة أردت أن أشكر المولى سبحانه وتعالى،  ثم ما نلقاه في الهيئة العامة للسياحة والآثار ومؤسسات الدولة بشكل عام وفي هذه المنطقة العزيزة على قلوبنا من دعم كبير من سمو سيدي خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله وسمو سيدي ولي العهد يحفظه الله، من حرص على هذه المنطقة العزيزة على قلوبنا والحرص عليها والتركيز على استعجال تنفيذ المشاريع فيها. وحقيقة اليوم الأحساء من المناطق التي لها مكانة خاصة في قلوبنا، والذي لا يعرف تاريخ هذه المنطقة ومواقف أهاليها ومكانة هذه المنطقة فهو حقيقة لا يعرف تاريخ بلاده، وهذه المنطقة عزيز علينا ولها دور سابق ولها دور حالي ونعرف إن شاء الله أن يكون لها دور كبير في المستقبل، في تعزيز وحدة هذه البلاد الغالية ودعم اقتصادها وفي انطلاقها نحو التوسع في جذب الاستثمارات الاقتصادية، وجذب التطوير للمشاريع الكبرى في السنوات القليلة المقبلة، ونحن اليوم ننفذ الرؤية والتوجيهات السديدة لسمو سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين خلال الزيارة الضافية التي تمت قبل ثلاث سنوات تقريباً، هذه الكلية وإن مر على هذا المشروع بعض الوقت إلا أني بكل اعتزاز وتقدير أشكر الدكتور علي الزميل العزيز والرجل النشيط المتابع وزملائه في المؤسسة الذين نعتز بهم كثيرا، وإن كانت شهادتي مجروحة في هذه المؤسسة ومنسوبيها إلا أني لابد أن أشير إلى أن هذا المشروع ثمرة تعاون مميز بين مؤسسات الدولة، بما يخدم مصلحة الوطن والمواطنين. واليوم مشاركتنا مع المؤسسة لا تقتصر فقط على هذه الكلية، فنحن نتطلع إلى انطلاق الكليات الأخرى في المدينة المنورة والطائف، وقد حرصنا أن يكون تصميم الكلية متناسق ومناسب لمشروع تطوير وسط الهفوف ونحن اليوم سوف نجتمع مع سمو الأمير بدر رئيس مجلس تنمية السياحة بالأحساء لاستعراض مشاريع العام المقبل، وقد يكون من أهمها مشروع تطوير العقير وهذا المشروع وإن أخذ وقت إلا أني أزف بشرى توجيهات وموافقة سمو سيدي خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الاقتصاد الأعلى بتكليف الهيئة بالتعاون مع وزارتي المالية والشؤون البلدية ببدء التفاوض مع المطورين الذين تم تأهيلهم واختيارهم بدرجة عالية من الشفافية والعدل في استقطاب العروض التطويرية، ونتطلع خلال الشهرين القادمة أن يعلن ما يخص مشروع تطوير العقير الذي طال انتظاره ولكنه سوف يكون المشروع الرائد الأول في سلسلة تطوير الوجهات السياحية الكبرى في المملكة، ثانيا أود أن أحيي الدور الكبير والشراكة الأكثر تميزاً في المملكة بين بلدية الأحساء وبين الهيئة العامة للسياحة والآثار وهي تأتي تحت مظلة اتفاقية الشراكة الموقعة بين الهيئة ووزارة الشؤون البلدية والقروية، والتي يدار تحت مظلتها أكثر من أربعين مشروع في مختلف المناطق. ونحن نتطلع إلى أن هذا المشروع الذي عملنا فيه بشراكة مميزة مشروع تطوير سوق القيصرية الذي توافقنا جميعاَ على أن يعاد تطويره بما يعكس روح هذا السوق المميز وتاريخه وقد خرج ولله الحمد بصورة مميزة، وأيضاً تطوير وسط الهفوف وهذا المشروع الرائد ضمن مشاريع التطوير السياحي بالأحساء لأن اليوم لا يمكن تجزئة عناصر التطوير على مشاريع اقتصادية أو بيئة مثل العقر، وننسى أن الأحساء لها عمق تاريخي غزير في التاريخ لا بد أنها تؤخذ في الحسبان حتى تكون الأحساء تقدم نفسها وتعرض تاريخها وآثارها وتعتز بهذه الآثار والتراث بالإضافة إلى توفير معادلات أخرى فيما يتعلق بالتنمية السياحية. ودراسة وسط الهفوف التي قامت بها البلدية مع الهيئة هي دراسة قيمة وتستحق أن يطلع عليها المواطنين وهذه دراسة رائدة سيتم توفيرها على موقعي الهيئة والبلدية وأنا أقترح على سمو الأمير بدر، أن تقدم هذه الدراسة في اجتماع للمواطنين لأن هذا المشروع هو المشروع الأول ضمن قائمة مشاريع أواسط المدن الذي تعمل فيه الهيئة مع وزارة الشؤون البلدية والقروية لاستعادة ما يمكن من تاريخ هذه المدن حتى يعود رونق هذه المدن ولا تصبح فقط مدن تتعدد فيها الأسواق والمباني الشاهقة، وننسى أن هذه المواقع لها تاريخ وإرث كبير جداَ يشكل جزء هام من روح المنطقة ومنظومة اعتبارات المنطقة التاريخية، ونعمل على تحويل المدرسة الأولى في الأحساء إلى  مركز حضاري ومتحف للصور التاريخية لمنطقة الأحساء، وما تم في القيصرية وما تم في قصر إبراهيم والقصور الأخرى التي تعمل الهيئة على تطويرها هذا العام وتشغيلها وهذا هو الأهم سوف يشكل مع مشروع وسط الهفوف منظومة متكاملة وعنصر جذب رئيس في اعتقادنا للسياحة في المنطقة، فلذلك نحن نتطلع لقيام فنادق ريفية في مزارع الأحساء نظرا لتميزها الزراعي وبعد أن بدأت الهيئة في الترخيص للفنادق الريفية نتطلع أن تشهد الأحساء خلال العامين المقبلين انطلاقة كبرى للسياحة وأنا أثق في حرص ومتابعة سمو الأمير بدر لهذه المشاريع بصفته رئيس مجلس تنمية السياحة بالمحافظة وسمو الأمير محمد أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه. وأود أن أشيد بالمهندس فهد وزملائه في البلدية على تفانيهم فيما يخدم صناعة السياحة الأحساء.
واشاد الدكتور الغفيص بالشراكة المثمرة بين المؤسسة والهيئة في تنمية صناعة السياحة ونظرا لأهمية الأحستء التاريخية والمستقطبة لشريحة كبيرة من السياح خارج وداخل المملكة، وحرصاً من الهيئة العامة للسياحة والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني إعداد الكوادر المؤهلة لممارسة مهنة تقديم الخدمات السياحية بإطار مهني بحيث يتم تهيئة هذه الكوادر بأسلوب علمي يتماشى مع متطلبات المنطقة، تم تصميم مشروع كلية السياحة والفندقة لتغطية احتياجات المدينة كمبنى تدريبي أكاديمي بالإضافة إلى فندق يعمل كمركز تدريبي ومشروع استثماري يرتقي لخدمة كافة المواطنين، والهدف منه تدريب الكوادر الوطنية تحت منظومة تدريبية متكاملة تهدف للارتقاء بهذا المجال الهام والحيوي. والمؤسسة تعمل مع الهيئة على إنشاء كليات أخرى وتشغيلها في الرياض والطائف والمدينة المنورة. وهذه الكليات ستعمل بمشيئة الله على تهيئة الشباب في صناعة السياحة.


 

.+