"السياحة والآثار" تحدد معايير لتقييم طلبات الأنشطة التعدينية

  • Play Text to Speech


 

أنهت الهيئة العامة للسياحة والآثار وضع معايير دقيقة لتقييم طلبات الأنشطة التعدينية التي تقدم من القطاعين الحكومي والخاص في المملكة.

 وأكد مدير عام إدارة تطوير المواقع السياحية بالهيئة العامة للسياحة والآثار المهندس أسامة الخلاوي أن الهيئة قامت بوضع معايير أكثر دقة لتقييم طلبات الأنشطة التعدينية مثل اقامة مصانع الاسمنت او استغلال خامات تعدينية مثل الجبس والحجر الجيري وغيرها. وذلك من خلال إعداد منهجية علمية متكاملة قابلة للقياس لتقييم كل نشاط تعديني في المملكة، والتعرف على مدى تأثيره على المواقع السياحية القريبة منه، مبيناً أن تلك المنهجية تعتمد على قياس حساسية الموقع السياحي ودرجة تأثير النشاط التعديني المتوقعة وتتميز باعتمادها على معايير قياسية تتمثل في تلوث الهواء، الضوضاء، تلوث الماء، والتشوه البصري وبالتوصل للنتيجة بطريقة آلية. 

وذكر الخلاوي أن الهيئة - انطلاقاً من تنظيمها الذي ينص في فقرته (9) من  المادة الرابعة باشتراك الهيئة مع الجهات الحكومية ذات العلاقة في المحافظة على الأماكن السياحية العامة - تتعامل مع الطلبات التعدينية في كافة مناطق المملكة من منطلق المحافظة على المواقع السياحية من الآثار السلبية الناتجة عن الأنشطة التعدينية.

وأوضح الخلاوي أن ذلك يتم من خلال مشاركة مندوبين منها ضمن اللجنة المكلفة بدراسة الطلب التعديني، والتي تضم مندوبين من إمارة المنطقة، وزارة البترول والثروة المعدنية، الهيئة العامة للسياحة والآثار، وزارة الزراعة، وزارة الشؤون البلدية والقروية، الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، وزارة النقل، الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها، وزارة المياه والكهرباء، منبهاً إلى أن دور مندوب الهيئة - استناداً على الأهداف الإستراتيجية للإدارة العامة لتطوير المواقع السياحية ومنها تحديد وتوثيق وحماية الأماكن السياحية العامة - يتركز في التأكد من توفر نطاق مناسب لحماية المواقع السياحية من أي تأثيرات سلبية ناتجة عن الأنشطة التعدينية.

 

.+