دبلوماسيون : معرض "أثار المملكة عبر العصور" تأكيد لمكانتها المتقدمة على الصعيد الدولي

  • Play Text to Speech


​أبدى عدد من الدبلوماسيين إعجابهم بما شاهدوه في معرض "آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور " المقام في متحف الارميتاج في سانت بطرس بيرج بروسيا ، عادين إقامة المعرض تعزيزا لمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله للحوار بين أتباع الديانات والثقافات التي ترسخ مبادئ التفاهم بين الشعوب .
ورأوا في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية أن انتقال المعرض بين عدد من المتاحف الشهيرة في العالم ، تأكيد على مكانة المملكة التاريخية، وإسهاما في تعريف العالم ببعدها الحضاري، وما تمثله الآثار السعودية من أهمية خاصة في اكتمال فهم حلقات التاريخ البشري، وتأصيلا لما تتبوأه المملكة اليوم من مكانة في قيادة التواصل الإنساني .
وأكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى روسيا علي حسين جعفر أن عرض المملكة لعدد كبير من قطعها الأثرية المتنوعة ذات القيمة الاستثنائية ، يأتي امتدادا لحضورها العالمي وما تحتله من منزلة متقدمة على الصعيد الدولي، من خلال مكانتها الإسلامية باحتضانها الحرمين الشريفين، ودورها الاقتصادي وتأثيرها في العلاقات الإنسانية، انطلاقا من موقعها الجغرافي المميز الذي شكل محورا رئيسيا في المجالات الثقافية والاقتصادية بين الشرق والغرب، وجسرا للتواصل الحضاري عبر العصور.
وعد سفير الكويت لدى روسيا ناصر حجي المزين افتتاح معرض آثار المملكة عبر العصور في روسيا ترجمة حقيقية لحوار الحضارات الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود , مبينا أن هذه المعارض تزيد من التواصل بين الثقافات ، وترجمة لما تحتويه الجزيرة العربية من كنوز بما تمثله من منبع للحضارات والثقافات .
 وأكد القائم بأعمال سفارة مملكة البحرين أحمد الهاجري أن إقامة معرض أثار المملكة عبر العصور في عدد من الدول العالمية يعرف بالمملكة والخليج وما تحتويه من كنوز على حد سواء ، مشيدا بمبادرة المملكة بإقامة مثل هذه المعارض للتعريف بتراثها .
فيما أوضح سفير جامعة الدول العربية لدى روسيا جمعة بن إبراهيم الفرجاني أن المتاحف العالمية بحاجة إلى أن يعرض فيها التراث الإنساني في البلاد العربية وخاصة الجزيرة العربية التي هي مهد الإسلام ومهد الحضارة العربية .
وعدّ مشاركة الأنشطة الثقافية المصاحبة للمعرض شيئا مهما في أن يوجد جزء من الثقافة جنبا إلى التراث والثقافة الروسية ، مبينا أن الثقافة العربية والروسية تتناغمان مع بعضهما البعض.
ووصف سفير روسيا لدى المملكة أوليغ أوزيروف معرض آثار المملكة عبر العصور بأنه حدث مهم يخص الجانب الثقافي وأنه النشاطات البارزة في العلاقات بين المملكة العربية السعودية وروسيا منذ ثمانين عاما و سيوثق العلاقات بين البلدين في كل المجالات السياسية والاقتصادية والسياحية .
وأكد أن المعرض سيتيح للكثير من السعوديين التعرف على مدينة سانت بطرس بيرج وما تحتوي عليه من مقومات سياحية وتاريخية تتمثل في وجود متحف الارميتاج ، إضافة إلى تعرف المواطنين الروس عن قرب على المملكة والانبهار بما تحويه من آثارها تاريخية .ولفت السفير الروسي الانتباه إلى أن متحف الارميتاج سيقوم العام القادم بزيارة إلى الرياض لإطلاع المهتمين بالتراث والمواطنين بشكل عام على الثقافة الروسية وما تمتلكه من إرث قديم ، مشيرا إلى أن الأنشطة الثقافية التي صاحبت المعرض ممثلة بوزارة الثقافة والإعلام جذبت الزائرين أيضا .
.+